يلدريم: تقاسمنا الخبز مع اللاجئين ولن يفهم ذلك من ربط الإنسانية بالنقود

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 21.09.2016 09:22
آخر تحديث في 21.09.2016 09:26
يلدريم: تقاسمنا الخبز مع اللاجئين ولن يفهم ذلك من ربط الإنسانية بالنقود

طالب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الأمم المتحدة التي تعقد جمعيتها العامة هذه الأيام، بـ"اتخاذ قرارات جذرية تُعزز من سمعتها أكثر"، معتبراً أن الدول التي ربطت الإنسانية بالنقود لن تفهم معنى قيام تركيا بتقاسم الخبز مع اللاجئين.

وأضاف يلدريم في كلمته في المؤتمر الـ 26 للبريد العالمي، الثلاثاء، في اسطنبول، أن "هذه القرارات ينبغي أن تُنهي الخلافات الإقليمية المستمرة منذ سنوات، ويجب عدم السماح لوقوع الأشخاص الضعفاء ضحية، لبعض الدول المتنافسة عندما تتخذ تلك القرارات".

وأعرب يلدريم عن أمله أن تصل منظمة الأمم المتحدة في المستقبل إلى "مستوى تتمكن فيه من تقديم خدماتها التي تعتبر أكثر مواءمة مع الهدف الذي أنشأت من أجله".

وفي ما يتعلق بمحاربة الإرهاب أشار يلدريم، إلى أن الهروب منه لن يجلب الأمن، وأن الخوف منه لن يُخلص أحدًا منه، مبيناً أنه فيما لو تم إخافة الإرهابيين فحينها سيُستتب الأمن، وستكون تركيا والعالم في أمان.

ولفت يلدريم إلى أنه لا توجد منطقة في العالم تنعم بالأمن في الوقت الراهن، مضيفاً أن هناك نحو 60 مليون شخص لاجئ وبدون وطن في العالم، قائًلا: "إذا لم يتم حل مشاكل الأشخاص هؤلاء اللاجئين فلن يتم تطهير العالم من الإرهاب".

ولفت يلدريم إلى أن محيط تركيا (سوريا) "تشهد مأساة إنسانية منذ 6 سنوات، قُتل خلالها 500 ألف طفل وشاب وشيخ بريء، وترك 10 ملايين شخص آخرين مناطقهم وبلدانهم، منهم من غرق في البحر، وتركيا تحتضن 3.5 مليون منهم".

وأوضح يلدرم أن تركيا تقاسمت الخبز مع اللاجئين، وإن ذلك نابع من تاريخهم وتقاليدهم، مبيناً أن بعض الدول لم يتفهموا قيام تركيا بذلك، لكونهم ينظرون إلى كل شيء من منظور المال، قائلاً: "لن يفهموا ذلك، لأنهم حوّلوا كل شيء إلى النقود، إذا كان هناك نقود وجدت الإنسانية، وإذا لم تكن فلا يوجد أي شيء".

يُذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد اجتماعاتها في الفترة الممتدة من سبتمبر/أيلول إلى ديسمبر/كانون أول سنوياً، ودائماً ما يبدأ النقاش العام للدورة الجديدة في ثالث يوم ثلاثاء من سبتمبر/أيلول من كل عام.