درع الفرات.. المدفعية التركية تدمر 103 أهداف لداعش وتواصل التقدم جنوباً

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 22.09.2016 09:27
آخر تحديث في 22.09.2016 09:35
درع الفرات.. المدفعية التركية تدمر 103 أهداف لداعش وتواصل التقدم جنوباً

أعلنت رئاسة الأركان التركية أن سلاح المدفعية التابع لها دمًر، الأربعاء، 103 أهداف لتنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا، بعد أن تم تحديدها عبر طائرات بدون طيار مخصصة لمهام الكشف والاستطلاع.

جاء ذلك في بيان لرئاسة الأركان حول تطورات عملية "درع الفرات" في يومها الـ29، التي أطلقتها وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، في الشمال السوري لتطهير المنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم "داعش".

وأشار بيان الأركان إلى أن المدفعية التركية استخدمت خلال تدمير مواقع التنظيم الإرهابي الـ103، 357 قذيفة مدفعية، مبيّنة أن العملية التي بدأتها مجموعات من المعارضة السورية ضد "داعش" في القسم الجنوبي من بلدتي أعزاز و جوبان باي (الراعي) لا زالت مستمرة.

وقال البيان إن "قوات المعارضة السورية استعادت عبر هجوم معاكس في الساعة 18.30 (15.30 تغ) منطقة تل عار الواقعة جنوب بلدة الراعي وذلك بعد أن كان داعش قد سيطر عليها في ساعات الصباح"، مضيفًا أن الهجوم الذي بدأته قوات المعارضة لاستعادة المناطق التي خسرتها المعارضة أمس (أيوبية، الأثرية، المثمنة، الناهضة، صندي، سيناكلي، طاشلي هويوك) لا زالت مستمرة".

ولفت البيان إلى أن قوات التحالف شنت 6 عمليات جوية ضد مواقع التنظيم في بحورتة وقدريش والثرية زيتلنك؛ ما أدى إلى مقتل 3 عناصر من داعش وتدمير مبنى وسيارة مسلحة، مشيراً إلى أن طائرتين من دون طيار تابعتين لقوات التحالف تحلقان بشكل مستمر فوق الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا لإجراء عمليات كشف واستطلاع.

ودعماً لقوات "الجيش السوري الحر"، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/ آب الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس (شمال سوريا)، تحت اسم "درع الفرات"، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، خاصة تنظيم "داعش" الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء، ونجحت العملية خلال ساعات من تحرير المدينة ومناطق مجاورة لها.