أردوغان: لو توحد العالم الإسلامي فسنحل مشاكلنا دون الحاجة إلى أحد

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 02.11.2016 19:36
آخر تحديث في 02.11.2016 21:54
أردوغان: لو توحد العالم الإسلامي فسنحل مشاكلنا دون الحاجة إلى أحد

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده مستعدة لتحمّل مسؤوليات أكبر وأكثر في ظل التطورات التي تعيشها المنطقة، معتبراً أن العالم الإسلامي لو توحد فلن يكون بحاجة إلى أي جهات أخرى لحل مشاكله.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، اليوم الأربعاء، خلال المؤتمر السادس حول دور المرأة في تنمية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي في مدينة إسطنبول.

ودعا أردوغان جامعة الدول العربية إلى اتخاذ مواقف ثابتة، وأضاف: "لماذا لا تفعل؟ هل يليق بمسلم أن يتبنّى موقفاً مدافعاً عن الأسد الذي قتل أكثر من 600 ألف مسلم؟".

وأكد أنه في "حال توحد العالم الإسلامي فإننا كدول إسلامية سنحل المشاكل في منطقتنا دون الحاجة إلى أي قوة أو طرف آخر".

وأضاف قائلاً: "تركيا التي استضافت 3 ملايين لاجئ من سوريا والعراق، وغامرت لإخماد النيران المشتعلة في المنطقة، مستعدّة لتحمّل مسؤوليات أكبر وأكثر"، مشيراً إلى ضرورة التعاون والتنسيق بشكل حازم وصادق من أجل إيجاد حلول للأزمات في المنطقة.

ودعا إلى تعزيز التعاون بين أعضاء المنظمة في كافة المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتجارية.

ولفت إلى أن هناك أطرافًا (لم يسمها) تطالب تركيا بعدم التدخل في شؤون سوريا والعراق، وقال: "إذاً ماذا نفعل؟ نبقى متفرجين. لا فنحن من نملك حدودًا بطول 950 كم مع سوريا، ومع العراق 350 كم">

ولفت إلى أن جهات (لم يذكرها) تريد إنشاء دولة إرهابية بين سوريا وتركيا، مؤكدًا أن بلاده لن تسمح بتحقيق هذا الهدف.

وأردف: "غير أن هؤلاء ماذا فعلوا هل تعلمون؟ أولاً وطّنوا داعش في هذه المناطق وبعد طرد داعش جاؤوا بـ (ب ي د) و (ي ب ك)".

وأوضح أن بلاده من تتحمل أعباء اللاجئين على أرضيها، وأنفقت عليهم حوالي 14 مليار دولار ومثلها منظمات الإغاثة التركية.

وقال: "الاتحاد الأوروبي كان قد وعدنا بدفع 3 مليارات يورو حتى بداية شهر يوليو/ تموز الماضي، ولم يصلنا منذ ذلك اليوم سوى 200 - 250 مليون يورو".