تركيا تحذر من سيطرة عناصر غير عربية على "الرقة"

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 07.11.2016 16:50
آخر تحديث في 07.11.2016 20:53
تركيا تحذر من سيطرة عناصر غير عربية على الرقة

قال نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتولموش، إن "الرقة (شمال شرقي سوريا) مدينة عربية بشكل كامل والسيطرة عليها وإدارتها من قبل عناصر غير عربية (في إشارة إلى تنظيم ب ي د) لن يسهما في إحلال السلام بالمنطقة".

جاء ذلك في تصريح صحفي للمتحدث باسم الحكومة نعمان قورتولموش، على هامش مشاركته في اجتماع مجلس الوزراء، بالعاصمة التركية أنقرة، اليوم الاثنين.

وأضاف: "قدمنا توضيحات لرئيس هيئة الأركان الأمريكية بشأن مدينة منبج وأهمية انسحاب تنظيم ب ي د الإرهابي منها تماما، في أقرب وقت بموجب الوعد الذي تلقيناه في البداية (من واشنطن)".

وأمس الأحد، بحث رئيس هيئة الأركان العامة التركية خلوصي أكار، مع نظيره الأمريكي جوزيف دانفورد، الذي زار تركيا، قضايا تتعلق بالأمن الإقليمي وآخر التطورات في سوريا والعراق.

وأوضح قورتولموش أنه جرى التأكيد -خلال المباحثات مع دانفورد في أنقرة- على أن "تطهير منبج من تنظيم ب ي د (الذراع السوري لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية) بأي شكل من الأشكال، يعد من الأولويات الإستراتيجية لتركيا" .

وأشار إلى إتمام تركيا تحضيراتها المتعلقة بشأن منبج، وإصرارها على عملية تحرير مدينة الباب (من داعش).

وبخصوص عمليتي استعادة محافظة الرقة السورية، ومدينة الموصل العراقية من داعش، أضاف قورتولموش: "ينبغي أن تكون الشرعية من أهم الخطوط في تلك العمليتين، وأنها لن تتحقق على يد مجموعات إرهابية مسلحة".

وفيما يتعلق بالتعزيزات العسكرية التي ترسلها بلاده إلى حدودها الجنوبية، قال قورتولموش: "هذه خطوة في إطار التدابير الواردة التي تتخذها تركيا".

وبخصوص مجريات عملية "درع الفرات" التي انطلقت فجر 24 أغسطس/آب الماضي، قال المتحدث باسم الحكومة: "جرى تطهير 173 قرية من إرهاب داعش خلال 75 يوما، وبات الجيش السوري الحر على بعد 12 كم من مدينة الباب (شرقي حلب)".

وتطرق إلى الادعاءات حول تبني "داعش" التفجير الإرهابي الذي وقع في ولاية ديار بكر، الجمعة الماضي، وأسفر عن عدد من القتلى والجرحى، مشيرا إلى أنه "بينما كانت أعمدة دخان التفجير تتصاعد، نحن لا نفهم جهود وكالة أنباء دولية (لم يسمها)، ترمي إلى رفع أصابع الاتهام عن بي كا كا".