صناع أفلام أتراك يعدون سلسلة وثائقية عن الطفل السوري "أيلان"

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 11.11.2016 13:42
آخر تحديث في 12.11.2016 01:02
صناع أفلام أتراك يعدون سلسلة وثائقية عن الطفل السوري أيلان

أعد أتراك من هواة السينما سلسلة وثائقية عن حياة اللاجئين في تركيا، تناولوا خلالها قصة الطفل السوري "أيلان كردي" الذي غرق في بحر إيجة العام الفائت أثناء محاولة عائلته التوجه إلى اليونان، وبات رمزًا لمأساة المهاجرين السوريين منهم بخاصة.

وتشرح السلسلة التي وصلت إلى مراحلها النهائية، الجوانب غير المعروفة في حياة أيلان والليلة التي غرق فيها، وما قبلها وما بعدها، إضافة إلى صور فوتوغرافية له عن السنوات الثلاث التي عاشها.

وأوضح المنتج "فاتح أمين أوغلو"، أن السلسلة تحمل اسم "المهاجرون"، ويسعون من خلالها إلى تسليط الضوء على حياة المهاجرين القادمين إلى تركيا من مناطق مختلفة من العالم وعلى رأسها سوريا.

ولفت أن السلسلة أعدت بعدة لغات، وسيتم البدء ببثها خلال الأيام المقبلة على قناة "تي أر تي أواز"، وثم "تي أر تي" العربية، و"تي أر تي" الكردية، التركية الرسمية.

وأشار أمين أوغلو أن السلسلة تتكون من 26 جزءًا، وتتناول الحلقة الأولى منها الطفل أيلان، وقال في هذا الصدد، "التقينا والد الطفل أيلان، عبد الله كردي، لأننا أردنا أن نتناول في الجزء الأول اسمًا معروفاً للجميع، وسمعنا قصة الطفل التي هزت العالم من عيون والده".

ونوه أمين أوغلو أنهم سعوا من خلال السلسلة إلى شرح ما عاشه المهاجرون السوريون في وطنهم، وخلال رحلة لجوئهم، إضافة إلى حياتهم في تركيا.

من جانبه، ذكر مخرج السلسلة، عبد الله كوغوس، أن صورة جثة الطفل أيلان وهي ملقاة على الشاطئ، استحضرت أمامه صورة طفله، مبينًا أنه تأثر بشكل كبير.

وأوضح كوغوس أن صورة أيلان باتت رمزاً لأزمة المهاجرين، ولفتت انتباه العالم إلى مشكلة كبيرة تتمثل في المهاجرين.

وحول مراحل التصوير مع والد الطفل عبد الله، قال كوغوس: "لمحنا معاناة في وجه عبد الله خلال التصوير، واخترنا ساحل منطقة شيلا بإسطنبول، لكي يكون المكان ملائماً لما حدث تلك الليلة، واستمر التصوير قرابة 4 ساعات، حيث واجه عبد الله صعوبات في شرح ما حدث، وبكى مرارًا".

وأضاف كوغوس، أن عبد الله وصف زوجته بالملاك، وذكر أنها كانت تحاول الوصول إلى أطفالها بعد أن انقلب القارب في عرض البحر رغم جهلها بالسباحة.

وفي 2 سبتمبر/ أيلول 2015، عثرت فرق خفر السواحل التركية على جثّة الطفل أيلان مع 11 آخرين، بينهم شقيقه ووالدته، لفظتهم أمواج البحر الى شاطئ مدينة "بودروم" في ولاية "موغلا"، بعد غرق قاربهم أثناء التوجه إلى اليونان بطريقة غير شرعية.