باستضافة تركيا.. مناورات "الحوت الأزرق" تتواصل في البحر المتوسط

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 21.11.2016 17:47
آخر تحديث في 21.11.2016 19:29
باستضافة تركيا.. مناورات الحوت الأزرق تتواصل في البحر المتوسط

تتواصل مناورات "الحوت الأزرق 2016"، التي تستضيفها تركيا في شرقي البحر المتوسط، بمشاركة 11 دولة.

وقدم كل من قائد البحرية، الفريق أول البحري "فيصل كوسالا"، واللواء البحري "لفنت كريم أوجا"، وقائد أسطول الغواصات، اللواء البحري "بولنت طوران"، موجزًا صحفيًا حول أهمية المناورات وهدفها، وذلك على متن إحدى الفرقاطات بقضاء مرمريس في ولاية موغلا جنوب غربي البلاد.

وتستضيف القوات البحرية التركية المناورات، التي انطلقت في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر وتستمر حتى 28 من الشهر ذاته، حيث يشارك فيها، عناصر من القوات البحرية لحلف "الناتو"، وباكستان، إضافة إلى قوات بحرية من الولايات المتحدة الأمريكية، وبلغاريا، ورومانيا كدول مستقلة (خارج كونهم أعضاء في الحلف) وتركيا بعناصرها البحرية والجوية معا

وبحسب الموجز، فإن المناورات تهدف إلى تقديم إمكانية للوحدات العسكرية لإجراء تدريبات حرب دفاعية منسقة مع الغواصات، إضافة إلى توفير مناخ تدريبي للعمليات البحرية والجوية.

وأشار الموجز إلى أن المناورات تهدف إلى تطوير قدرة عناصر القوات البحرية على التخطيط لإجراء مناورات وتنفيذها، واختبار الإجراءات والتكتيكات المشتركة لعناصر القوات البحرية للدول الصديقة والحليفة، وزيادة قدرة العمل سويًا، وتقاسم المعلومات والخبرات.

وأكد الموجز أن الفترة مابين 25 نوفمبر/ تشرين الثاني، و4 ديسمبر/ كانون الأول، ستشهد إجراء مناورات "نصر 2016" في خليج إزمير، كامتداد لمناورات الحوت الأزرق.

وفي إجابته عن أسئلة الصحفيين، أوضح كوسالا، أن المناورات كان مخططا لها منذ عام وغير مرتبطة بالمستجدات شرقي المتوسط، وأن "هدف المناورات يتمثل في تعزيز القدرات التدريبية للعناصر المشاركة ضد تهديدات الغواصات".

وأشار كوسالا أن مناورات "نصرت 2016" ستشهد إجراء تدريبات متعلقة بالألغام الحربية.

ويشارك في المناورات من تركيا 5 فرقاطات، و5 غواصات، وزورقان هجوميان، إضافة إلى سفينة "كورفيت"، وسفينة دعم لوجستي، وطائرتا دورية بحرية، و6 مروحيات، ومقاتلتان من طراز "إف-16".

ومن قيادة الناتو البحري يشارك فريق تحليل سريع، ومن الولايات المتحدة سفينة حربية، وطائرة دورية بحرية، فيما تشارك باكستان وبلغاريا بفرقاطة لكل منهما، وسفينة "كورفيت" من رومانيا.

كما يشارك 17 مراقباً من الولايات المتحدة والبحرين وغامبيا، وجورجيا، والكويت، ولبنان، ونيجيريا، وباكستان ورومانيا، والمملكة العربية السعودية، إضافة إلى ضابطي دورية، وفريق تحليل سريع.