جاوش أوغلو: تركيا لطالما دعمت المفاوضات القبرصية

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 25.11.2016 19:03
آخر تحديث في 26.11.2016 03:20
جاوش أوغلو: تركيا لطالما دعمت المفاوضات القبرصية

قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن بلاده لطالما دعمت مفاوضات حل القضية القبرصية، وأظهرت عزمها إزاء ضرورة التوصل إلى نتيجة بهذا الخصوص، بأسرع وقت ممكن.

جاءت تصريحات جاوش أوغلو، عقب اجتماع أجراه اليوم الجمعة، في جمهورية شمال قبرص التركية، مع رئيسها مصطفى أقينجي، وأعضاء الحكومة وممثلي أحزاب المعارضة.

وتناول المجتمعون النقطة التي وصلت إليها المفاوضات (مع الجانب القبرصي الرومي) بعد الجولة الأخيرة التي شهدتها مدينة "مونت بيليرين" السويسرية يومي 20 و21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري والتي باءت بالفشل.

كما بحثوا الإستراتيجيات والسبل التي سيتم اتباعها خلال المرحلة المقبلة، في ظل فشل جولة المفاوضات الأخيرة.

وأعرب "جاوش أوغلو" عن ارتياحه لتوافق وجهات النظر بين كل من الرئيس "أقينجي"، والوفد المفاوض، والحزب الحاكم (التركي الجمهوري - القوات المتحدة)، وأحزاب المعارضة.

وأضاف الوزير التركي أن أنقرة قدمت دائما الدعم لجمهورية شمال قبرص التركية فيما يتعلق بتدابير بناء الثقة (بين شطري الجزيرة).

فيما أكد ضرورة أن تصل المفاوضات إلى نتيجة خلال عام 2016، في إطار أهداف الإعلان المشترك الذي تبناه زعيم جمهورية شمال قبرص التركية السابق، درويش أر أوغلو، ورئيس الشطر الجنوبي نيكوس أناستاسيادس.

كما شدد على ضرورة أن يتم اتخاذ الخطوات اللازمة للتوصل إلى حل دائم، وتحديد خريطة الطريق اللازمة لذلك، بما فيها موعد عقد المؤتمر الخماسي بمشاركة الدول الضامنة تركيا واليونان وبريطانيا.

وتعاني جزيرة قبرص الانقسام بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ 1974، ورفضَ القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة (خطة كوفي عنان) لتوحيد الجزيرة المقسمة عام 2004.

وتبنى زعيم جمهورية شمال قبرص التركية السابق، درويش أر أوغلو، والرئيس الجنوبي نيكوس أناستاسيادس، في 11 فبراير/ شباط 2014، "إعلانًا مشتركًا"، يمهّد لاستئناف المفاوضات بين شطري الجزيرة.

واستؤنفت المفاوضات بين شطري الجزيرة في 15 مايو/أيار 2015، بوساطة أممية، وكانت آخر جولاتها تلك التي استضافت سويسرا الأسبوع المنصرم.