"السوري الحر" يقطع الطريق أمام تمدد "ب ي د" من منبج إلى الباب

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 26.11.2016 23:26
آخر تحديث في 26.11.2016 23:42
السوري الحر يقطع الطريق أمام تمدد ب ي د من منبج إلى الباب

قطعت فصائل الجيش السوري الحر، المدعومة من القوات المسلحة التركية في إطار عملية "درع الفرات"، الطريق أمام تمدد منظمة "ب ي د" (الامتداد السوري لمنظمة بي كا كا الإرهابية) من بلدة منبج إلى بلدة الباب شمالي حلب السورية.

ونقل مراسل الأناضول في المنطقة، أن قوات "الحر"، سيطرت اليوم السبت، على نقاط إستراتيجية على الطريق الواصل بين بلدتي منبج والباب في ريف حلب شمالي البلاد، بعد معارك خاضها مع تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأضاف المراسل أن "الحر" سيطر أيضًا على قرية العجمية، الواقعة على نفس المحور، وقطعت الطريق الوحيد الذي يصل بين بلدتي منبج التي تسيطر عليها منظمة "ب ي د"، والباب التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" الإرهابي.

وتكثف قوات الجيش السوري الحر، الضغط على مجموعات تابعة لتنظيم "داعش" في بلدة "الباب" التي تبعد نحو 28 كيلومترًا عن الحدود السورية مع تركيا، والمناطق المجاورة لها، ومسلحي منظمة "ب ي د"، في إطار عملية درع الفرات المستمرة ضد المنظمات الإرهابية في سوريا.

وتهدف منظمة "ب ي د" الإرهابية المتمركزة في بلدة منبج غربي نهر الفرات، إلى السيطرة على بلدة الباب وانتزاعها من مسلحي تنظيم "داعش".

وحاول مسلحو منظمة "ب ي د" الأسبوع الماضي، التحرك نحو بلدة الباب انطلاقًا من منبج، إلا أن قوات الجيش السوري الحر تصدت لهم وأوقفت تقدمهم، بدعم جوي تركي.

وتواصل "ب ي د" إرسال تعزيزات إلى المنطقة، بهدف السيطرة على بلدة الباب، ووصل المناطق التي تسيطر عليها شرقي نهر الفرات، بالمناطق التي تسيطر عليها غربه.

إلى ذلك، تواصل قوات الجيش السوري الحر مكافحة التنظيمات الإرهابية في المنطقة، وعلى رأسها "ب ي د" و"داعش".