أردوغان: المسجد الأقصى وقبة الصخرة أماكن عبادة للمسلمين فقط

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 29.11.2016 13:21
آخر تحديث في 29.11.2016 21:42
أردوغان: المسجد الأقصى وقبة الصخرة أماكن عبادة للمسلمين فقط

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أن المسجد الأقصى وقبة الصخرة أماكن عبادة للمسلمين فقط، لافتاً أن المدينة فيها أماكن مقدسة للأديان الثلاثة لكن المسجد الأقصى وقبة الصخرة هي للمسلمين حصراً.

وقال أردوغان في خطاب له أمام المؤتمر السنوي الأول لرابطة "برلمانيون لأجل القدس" المنعقد في مدينة إسطنبول: "نتطلع إلى اتخاذ الخطوات الفورية اللازمة لإعادة الأراضي التاريخية التي يملكها الفلسطينيون، فضلًا عن رفع الضغوط الممارسة ضدهم. ولن نقف صامتين حيال الممارسات والانتهاكات التي تقيد عبادة المسلمين وتضر بقداسة المسجد الأقصى".

وأضاف: "أن الدفاع عن المسجد الأقصى الذي يعد أولى القبلتين، ليس مهمة الأطفال الفلسطينيين الذين لا يمكلون أسلحة سوى قبضاتهم وأحجار يحملونها بأيديهم فقط وإنما تبني القضية الفلسطينية وحماية القدس هي قضية ومهمة مشتركة لكافة المسلمين".

وتابع: "بخصوص مشروع قانون تقييد الأذان المطروح في إسرائيل، مثل هذه المناقشات التي تعزز الإقصاء وتضع حرية الدين والمعتقد تحت الأقدام لا تفيد أحدا. لقد أوصلنا مخاوفنا والنتائج الخطيرة التي قد تنجم عن إقرار هذا المشروع إلى المسؤولين الإسرائيليين".

واعتبر الرئيس التركي أن "اغتصاب حقوق الفلسطينيين، أساس العديد من التوترات في المنطقة، وقرارات الأمم المتحدة لم تكن كافية لتلافي ذلك الظلم، لأنه لا يتم تطبيق أي من تلك القرارت في النظام العالمي الموجود، الذي يسود فيه قانون الأقوياء وليس القانون على الأقوياء".

وشدد على أن "الطريق الوحيد للسلام الدائم في الشرق الأوسط هو إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على أساس حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية، ولتحقيق ذلك لا بد أن يزيد المجتمع الدولي من دعمه لفلسطين".