مؤسسات تركية: حظر صحيفة "ديلي صباح" وصمة عار في تاريخ البرلمان الأوروبي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 24.03.2017 12:20
آخر تحديث في 24.03.2017 13:53
مؤسسات تركية: حظر صحيفة ديلي صباح وصمة عار في تاريخ البرلمان الأوروبي

أدانت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون التركية، والمديرية العامة للصحافة والنشر والإعلام التابعة لرئاسة الوزراء التركية، قرار البرلمان الأوروبي وقف توزيع نسخ صحيفة ديلي صباح التركية داخل مقره في بروكسل.

وأمس الخميس، قرر أنطونيو تاياني الرئيس الجديد للبرلمان الأوروبي، وقف توزيع نسخ صحيفة ديلي صباح التركية، باللغة الإنكليزية، داخل مقر البرلمان في بروكسل، بناء على طلب النائب الهولندي جيروين لينرس.

وخلال حديثه للأناضول، قال "إلهان يرلي قايا"، رئيس الهيئة العليا للإذاعة والتلفزيون التركية، إن القرار يخالف حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية الصحافة التي تُعد مبدأ رئيسيًا لدى المجتمعات الديمقراطية.

وأوضح يرلي قايا أن البرلمان الأوروبي ينتقد تركيا بشأن حرية الصحافة في كل مناسبة وبدون أسباب، ويدّعي الدفاع عن حرية التعبير، وهو اليوم ينتهك بنفسه تلك المفاهيم.

وأضاف: "إنهم يحظرون توزيع صحيفة بسبب نشرها تقارير تثير انزعاجهم، بينما يتحدثون دائمًا عن القنوات التلفزيونية والصحف التي أغلقناها بسبب صلاتها بالمنظمات الإرهابية".

وشدّد المسؤول التركي على أن قرار حظر صحيفة "ديلي صباح" سيُعتبر وصمة عار سوداء في تاريخ البرلمان الأوروبي، كونه يخالف حرية التعبير والصحافة ولا يستند إلى أسباب قانونية.

بدورها، أدانت المديرية العامة للصحافة والنشر والإعلام التابعة لرئاسة الوزراء التركية، في بيان لها، قرار البرلمان الأوروبي الذي اعتبرته "وصمة عار في تاريخ الصحافة".

وأضاف البيان: "إننا نُدين بشدّة هذا القرار المتحيّز وغير الحضاري، وندعو رئيس البرلمان الأوروبي إلى التراجع عن قراره التعسفي خلال أقرب وقت ممكن".