إيقاف مؤقت عن العمل لنحو 9 آلاف عنصر أمن بشبهة الانتماء إلى تنظيم غولن الإرهابي

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 27.04.2017 10:09
آخر تحديث في 27.04.2017 21:42
إيقاف مؤقت عن العمل لنحو 9 آلاف عنصر أمن بشبهة الانتماء إلى تنظيم غولن الإرهابي

أسفرت الحملة الأمنية الموسعة التي أطلقتها السلطات التركية منذ صباح أمس الأربعاء حتى الآن عن اعتقال أكثر من ألف شخص من العناصر التابعين لتنظيم غولن الإرهابي داخل هيكل الدولة، فيما تم إيقاف نحو 9 آلاف من عناصر الشرطة عن العمل مؤقتاً إلى حين الانتهاء من التحقيقات.

وأوضحت مصادر تركية أن العملية التي انطلقت منذ صباح أمس شملت جميع المحافظات التركية الـ81 وتهدف إلى ردع أي محاولة لإعادة هيكلة تنظيم غولن الإرهابي داخل مؤسسات الدولة، بعد ورود معلومات تفيد بذلك.

العملية الأمنية التي تعتبر الأضخم منذ أشهر، شارك خلالها 8500 من عناصر الأمن التركي واستهدفت عناصر مرتبطة بتنظيم غولن الإرهابي وما يسمون بـ"الأئمة" التابعين للتنظيم.

ولفتت بعض المصادر التركية إلى أن العملية انطلقت بناء على معلومات أمنية واستخبارية تمكنت السلطات من الحصول عليها، ووضع يدها على قوائم سرية تابعة للتنظيم.

وكانت هذه العناصر تعمل على محاولة إعادة بناء الهيكل التنظيمي لأنصار غولن داخل هيكل الدولة لا سيما الأجهزة الأمنية في البلاد، ومن المتوقع أن تؤدي هذه العملية المتواصلة إلى تفتيت ما تبقى من نفوذ للتنظيم الإرهابي داخل أجهزة الدولة.

وجاءت الحملات في إطار التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في أنقرة حول المنتمين إلى منظمة غولن الإرهابية وفعالياتهم. وجرت حملات الدهم بالتنسيق مع رئاسة دائرة مكافحة الجرائم المنظمة والتهريب التابعة للمديرية العامة للأمن

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" تغلغلوا منذ أعوام طويلة في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة. الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة التي نفذوها منتصف تموز/ يوليو الماضي.