تركيا تصبح "شريكاً في الحوار" في رابطة دول جنوب شرق آسيا

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 06.08.2017 19:00
آخر تحديث في 06.08.2017 22:27
تركيا تصبح شريكاً في الحوار في رابطة دول جنوب شرق آسيا

أعلن وزير الخارجية مولود جاوش أوغلو، الأحد، أن تركيا باتت شريكًا محاورًا قطاعيًا لـ"رابطة دول جنوب شرق آسيا" (آسيان).

جاء ذلك في تصريح أدلى به جاوش أوغلو، من العاصمة الفلبينية مانيلا؛ حيث يشارك في الاجتماع الخمسين لوزراء خارجية رابطة "آسيان".

والدولة التي تحصل على شراكة "الحوار القطاعي" يمكنها حضور اجتماعات "آسيان"، والتعاون مع تلك المنظمة في قطاعات محددة، وهي خطوة تسبق عادة حصولها على العضوية الكاملة بها.

جاوش أوغلو أوضح أن تركيا تقدمت بطلب الحصول على شراكة "الحوار القطاعي" مع "آسيان" في 2015، وأن الطلب تم قبوله عقب جهود كبيرة ومكثفة بذلتها بلاده.

ولفت إلى أن الدول الأعضاء في "آسيان" أعربوا عن تقديرهم لخطة العمل وخريطة الطريق التي قدمتها تركيا في هذا الإطار، معتبرا ذلك "نجاحًا" للدبلوماسية التركية.

وحول النتائج المترتبة على حصول تركيا على شراكة "الحوار القطاعي" مع "آسيان"، قال جاوش أوغلو: "اعتبارا من اليوم سنشارك في اجتماعات آسيان المماثلة للاجتماع الحالي بصفة رسمية".

كما توقع أن يرتفع حجم التجارة بين تركيا والدول الأعضاء "آسيان" بشكل ملحوظ خلال الفترة المقبلة.

كما سيترتب على حصول تركيا على شراكة "الحوار القطاعي" - حسب الوزير التركي - تعزيز للعلاقات مع أعضاء "آسيان" في جميع المجالات، وبينها العلاقات السياسية والثقافية، إضافة إلى المجال الإنساني التنموي.

ورابطة "آسيان" هي منظمة اقتصادية تضم 10 من دول جنوب شرق آسيا، وتم تأسيسها في 8 أغسطس/آب 1967