تركيا: شراكة الحوار مع "آسيان" نقطة تحول في علاقات الجانبين

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 07.08.2017 08:56
آخر تحديث في 07.08.2017 20:26
تركيا: شراكة الحوار مع آسيان نقطة تحول في علاقات الجانبين

رحبت وزارة الخارجية التركية، الأحد، بقرار "رابطة دول جنوب شرق آسيا" (آسيان) قبول إقامة شراكة حوار قطاعي مع تركيا.

جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة، حول قبول "آسيان" إقامة شراكة حوار قطاعي مع تركيا، وفق ما أعلنه وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو في وقت سابق الأحد.

وجاء في البيان "نرحب بقرار وزراء خارجية دول آسيان الذي اتخذوه خلال اجتماعهم في 5 أغسطس/آب 2017، بالعاصمة الفلبينية مانيلا، فيما يتعلق بإقامة شراكة حوار قطاعي بين تركيا وآسيان".

وأعرب بيان الوزارة عن ثقته بأن "آسيان ستواصل مسيرة نجاحها خلال الـ 50 عاما القادم".

وأكد أن شراكة الحوار القطاعي بين تركيا وآسيان تعتبر نقطة تحول بين علاقات الجانبين.

وأعرب البيان عن تقديره لـ"دور آسيان في تحقيق وحماية الاستقرار السياسي والاجتماعي والرفاهية الاقتصادية بمنطقة جنوب شرق آسيا".

وأكد أن "تركيا تدعم الجهود الرامية إلى رفع شأن شعوب دول آسيان على الصعيد الدولي والإقليمي".

وفي وقت سابق من الأحد، أعلن وزير الخارجية مولود جاوش أوغلو، من مانيلا، في إطار مشاركته في الاجتماع الـ 50 لوزراء خارجية رابطة "آسيان"، أن تركيا باتت شريكًا محاورًا قطاعيًا للرابطة.

والدولة التي تحصل على شراكة "الحوار القطاعي" يمكنها حضور اجتماعات "آسيان" والتعاون مع تلك المنظمة في قطاعات محددة، وهي خطوة تسبق عادة حصولها على العضوية الكاملة بها.

ورابطة "آسيان" هي منظمة اقتصادية تضم 10 من دول جنوب شرق آسيا، وتم تأسيسها في 8 أغسطس/آب 1967