أردوغان لغوتيريش: لا يمكن قبول استمرار الهجمات ضد مسلمي الروهينغيا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 30.08.2017 18:28
آخر تحديث في 30.08.2017 19:49
أردوغان لغوتيريش: لا يمكن قبول استمرار الهجمات ضد مسلمي الروهينغيا

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، الأزمة الإنسانية في إقليم "أراكان" بميانمار مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وأفادت مصادر في الرئاسة التركية، أن أردوغان شدد خلال اتصال هاتفي مع غوتيريش على أهمية تحرك الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف الأزمة في ميانمار قبل تفاقمها.

وأكد أردوغان أنه لا يمكن قبول هجوم قوات الأمن الميانمارية ضد المسلمين الروهينغيا الأبرياء، بذريعة الهجمات التي وقعت في 25 أغسطس/ آب الجاري، وقيامها (قوات الأمن الميانمارية) باستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين في أراكان، بحسب المصادر ذاتها.

ودعا أردوغان لاستخدام جميع الآليات للضغط على حكومة ميانمار، معربًا عن استعداد بلاده لإيصال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى النازحين من أراكان.

بدوره، قدم غوتيريش شكره لأردوغان لإظهاره الحساسية تجاه الأزمة في ميانمار، وقام بتزويده بالمعلومات حول الاتصالات التي يجريها لانتهاء الأزمة الإنسانية في المنطقة التي تبعث على القلق.

واتفق الجانبان على البقاء في حالة اتصال فيما يتعلق بالجهود الرامية إلى حل الأزمة، وفق المصادر ذاتها.

ومنذ 25 أغسطس / آب الجاري، ارتكب جيش ميانمار، خلال الأيام الماضية، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان، شمالي إقليم أراكان (راخين)، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينغيا، حسب تقارير إعلامية.

ومن جهته، أعلن مجلس الروهينغيا الأوروبي، الاثنين، مقتل ما بين ألفين و 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بإقليم أراكان خلال 3 أيام فقط.

وجاءت الهجمات بعد يومين من تسليم الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، كوفي عنان، لحكومة ميانمار تقريرًا نهائيًا بشأن تقصي الحقائق في أعمال العنف ضد مسلمي "الروهينغيا" في أراكان.

ومنذ أكتوبر / تشرين الأول الماضي، وصل إلى بنغلاديش نحو 87 ألف شخص من الروهينغيا، وفق علي حسين مسؤول محلي بارز في مقاطعة كوكس بازار البنغالية.