جاوش أوغلو يحذّر تيلرسون من تبعات قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
جاوش أوغلو يحذّر تيلرسون من تبعات قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاوش أوغلو، الأربعاء، إنه حذر نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، من الفوضى التي ستنجم عن القرار الذي يعتزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلانه والخاص بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها جاوش أوغلو عقب مشاركته في اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل.

وردا على سؤال في هذا الشأن، أوضح جاوش أوغلو، أنه التقى تيلرسون مساء أمس، حيث قال الوزير الأمريكي، إن ردود الأفعال حيال موضوع نقل السفارة إلى القدس، لم تأت فقط من العالم الإسلامي، بل من جميع أنحاء العالم، بمن فيهم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.

ولفت جاوش أوغلو إلى أن تيلرسون أكد له أنه سينقل الانتقادات في هذا الخصوص إلى الرئيس دونالد ترامب.

وشدد وزير الخارجية التركي على أن الانتقادات ليست مقتصرة على العالم الإسلامي، بل إن هناك انتقادات كبيرة من العالم المسيحي أيضا، مؤكدا وجود انقسام بين اليهود والإسرائيليين في هذا الخصوص.

وأفاد جاوش أوغلو بأن المسؤولين الأمريكيين يقولون لهم إن إسرائيل لا تصر على مثل هذا القرار.

وتابع: "نحن أيضا سنسأل مثل ما يسأل الجميع عن هكذا خطوة لا تلقى دعما من أي جهة: لمَ ولماذا في هذا التوقيت؟ هذا سؤال ذو مغزى، نقلنا (إلى تيلرسون) من جديد بأنه ينبغي لهم أن يكونوا على دراية بالفوضى التي ستتولد عن ذلك (قرار نقل السفارة)".

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين (لم تسمهم) في إدارة ترامب، أن الأخير يعتزم الإعلان، في خطاب يلقيه مساء اليوم، عن نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بالمدينة الفلسطينية المحتلة عاصمة لإسرائيل.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات المجتمع الدولي، فيما تحذر دول عربية وإسلامية وغربية ومؤسسات دولية من أن نقل السفارة إلى القدس سيطلق غضباً شعبياً واسعاً في المنطقة، ويقوّض تماماً عملية السلام، المتوقفة منذ عام 2014.