الشعب التركي ينتفض للقدس.. مئات الآلاف يتظاهرون في 81 محافظة تنديداً بقرار ترامب

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
الشعب التركي ينتفض للقدس.. مئات الآلاف يتظاهرون في 81 محافظة تنديداً بقرار ترامب

شهدت معظم المدن والمحافظات التركية الـ81 اليوم الأربعاء، مظاهرات ومسيرات احتجاجية، للتنديد باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وسط حالة غير مسبوقة من الغضب والتنديد بالموقف الأمريكي والاحتلال الإسرائيلي.

وقدر عدد المشاركين في هذه المظاهرات التي امتدت على طول الأراضي التركية شرقاً وغرباً وجنوباً وشمالاً مئات الآلاف، فيما قدرت وسائل إعلام المشاركين بأكثر من مليون.

أضخم هذه المظاهرات شهدتها محافظة إسطنبول، حيث انطلقت بعد صلاة الجمعة، مظاهرة بمشاركة عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك، تنديدا بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتأتي المظاهرة تلبية لدعوة 16 منظمة تركية داعمة للقضية الفلسطينية، رفضا للقرار الأمريكي. وشارك فيها شخصيات حقوقية تركية رفيعة المستوى، إضافة إلى الجاليات العربية المقيمة في تركيا.

وانطلقت المسيرة الاحتجاجية من مسجد "الفاتح" بمدينة اسطنبول، متجهة إلى ميدان "سرج هانا" على بعد نحو 500 متر عن المسجد.

ورفع المشاركون الأعلام التركية والفلسطينية، مرددين شعارات من قبيل: "الموت لإسرائيل"، "القدس عربية إسلامية"، و"لا أحد له الحق في فرض سيطرته على القدس"، و"يا الله.. بسم الله.. الله أكبر". كما رددوا هتافات مثل: "سلام إلى القدس"، "المقاومة مستمرة"، و"القدس لنا وستبقى لنا".

وفي مدينة أدرنة، انطلقت عقب أداء صلاة الظهر، مظاهرة احتجاجية في محيط المسجد القديم (إسكي جامع)، شمال غربي البلاد، شارك فيها العشرات من أعضاء عدة مؤسسات مجتمع مدني، فضلا عن مجموعات أخرى من المصلين والمواطنين.

وفي بيان تمت قراءته خلال وقفة احتجاجية في مدينة تكير داغ (شمال غرب)، ندد الشباب بالخطوة الأمريكية، ورددوا هتافات ضد إسرائيل.

كما أكد مئات من الشباب الأتراك خلال مظاهرتهم في مدينة قيريق قلعة (وسط) أن "هذا الأمر لن يمر مرور الكرام، وأن أمريكا ستدفع ثمن ذلك يوما ما".

وفي ولاية بورصة، انطلقت مظاهرة غاضبة في محيط المسجد الكبير، شارك فيها عدد من مؤسسات المجتمع المدني، إلى جانب عشرات الأفراد من الأذرع الشبابية في حزب العدالة والتنمية (حاكم) وحزب الحركة القومية التركية (معارض).

ودافع المشاركون في الوقفة عن مدينة القدس، وحقوق الشعب الفلسطيني، ورددوا هتافات ضد الولايات المتحدة وإسرائيل.

وفي مدينة إسكي شهير (غرب)، أشار المحتجون خلال وقفتهم الاحتجاجية إلى سعي الغرب والولايات المتحدة إلى نشر الفوضى في بلدان العالم الإسلامي، والسيطرة على خيراته.

كما اندلعت احتجاجات كبيرة مماثلة، في ولايات يالوفا، وبيلاجك، وجناق قلعة، وباليكسير، وكوتاهيا، وقونيا، وصقاريا، وصمصون، وأردو، وأرتوين، وكيراسون، وأماسيا، وجوروم، ويوزغات، عبر فيها مئات من الشباب الأتراك عن غضبهم، تجاه الخطة الأمريكية.

وفي الجنوب، شارك مئات الأتراك في ولايات ديار بكر، وقهرمان مرعش، وغازي عنتاب في الاحتجاجات بالميادين والمساجد الرئيسية، ورفعوا شعارات منددة بقرار نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس.

وفي ولاية "بارطن"(شمال)، خرج أعضاء فرع جمعية "شباب الأناضول"، في مظاهرة عقب صلاة العصر، بمركز الولاية، مرددين هتافات رافضة للخطة الأمريكية ومدافعة عن القدس.

وقال المتحدث باسم المجموعة، فاتح ديمير، خلال المظاهرة: "القدس هي كرامتنا"، داعيا العالم الإسلامي للتحرك بوجه الخطة الأمريكية.

أما في ولاية "موغلا"(غرب)، فقد خرج أعضاء فرع جمعية "شباب الأناضول" في مظاهرة وسط المدينة، رفعوا خلالها لافتات مناهضة للخطة الأمريكية.

وفي ولاية "أنطاليا"(جنوب غربي)، خرج أعضاء الجمعية المذكورة في مظاهرة مدافعة عن القدس، ورافضة لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وردّد المتظاهرون هتافات منددة بالخطة الأمريكية، رافعين الأعلام الفلسطينية، في مشهد لا يختلف كثيرا عن نظيره بولاية قوجه إيلي، (غرب)، حيث انتظمت مظاهرة مماثلة.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن مسؤولين (لم تسمهم) في إدارة الرئيس دونالد ترامب، أن الأخير يعتزم الإعلان، في خطاب يلقيه مساء اليوم، عن نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس، والاعتراف بالمدينة الفلسطينية المحتلة عاصمة لإسرائيل.