يلدريم: "بي كا كا" الإرهابية نقلت أنشطتها من العراق إلى سوريا

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
يلدريم: بي كا كا الإرهابية نقلت أنشطتها من العراق إلى سوريا

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ، إن منظمة "بي كا كا" الإرهابية نقلت أنشطتها إلى سوريا بعد تضييق الخناق عليها في العراق ولعجزها عن فعل شيء تجاه عمليات مكافحة الإرهاب لتركيا فضلا عن وجود حام لها مثل واشنطن.

جاء ذلك خلال حوار أجراه معه القسم التركي لشبكة "بي بي سي" الإعلامية، من ولاية أرزينجان شرقي تركيا حيث مسقط رأسه.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت القوات المسلحة التركية ستدخل مركز منطقة عفرين السورية التي تجري فيها مع "الجيش السوري الحر" عملية عسكرية ضد التنظيمات الإرهابية، أوضح يلدريم أن هدف العملية ليس الاحتلال أو الإضرار بالمدنيين.

وشدد يلدريم على أن تنظيم "ي ب ك/ ب ي د" الإرهابي أحكم سيطرته على عفرين منذ 2014، بهدف الإضرار بأموال وأرواح المدنيين وبأمن الحدود، مؤكدا أن التنظيم أجبر عشرات آلاف السكان على ترك المنطقة.

وأفاد يلدريم أن التنظيم الإرهابي حول حياة الأكراد والتركمان والعرب في المنطقة إلى جحيم، وأن بلاده ستعمل على دحر وتحييد الإرهابيين بدقة لجعل السكان هناك ينعمون بحياتهم بحرية.

ولفت إلى أن العملية التركية تهدف إلى القضاء على الإرهابيين أينما حلوا، سواء في ريف عفرين أو في مركزها.

وفيما يتعلق بتخصيص "البنتاغون" 550 مليون دولار لمكافحة داعش في سوريا، والذي سيستفيد منها "ب ي د/ بي كا كا" الذي يستخدم اسم "قوات سوريا الديمقراطية"، ذكّر يلدريم بتصريحات وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس حول انتقال عناصر "ب ي د" إلى عفرين.

وأوضح أن تصريحات ماتيس حول "انتقال بعض عناصر ب ي د/ ي ب ك إلى عفرين" صحيحة.

وأعرب يلدريم عن استغرابه تناقض التصريحات الأمريكية فيما يتعلق بدعم "ب ي د" الإرهابي من عدمه، مؤكدا أنه في الوقت الذي يصرح فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول أن بلاده ستوقف دعم التنظيم فإن ضابطا برتبة متدنية يقول عكس ذلك ويقول إن واشنطن لا تقطع الدعم عن التنظيم ولا تجمع الأسلحة منه.

وأشار يلدريم إلى أن وقوف الولايات المتحدة إلى جانب " ب ي د/ ي ب ك" في مدينة منبج السورية هو عداء لتركيا ويشكل تهديدا لأمنها القومي.

ولفت يلدريم إلى أن 90% من سكان منبج هم من العرب، وأن المنطقة لا تعاني مشكلة أمنية، مشددا على أنه في حال كان وجود التنظيم هناك هدفه تركيا، فإنه سينبغي لأنقرة التحرك على هذا الأساس.

وحول احتمالية حدوث مواجهة بين الجنود الأمريكيين في منبج خلال الفترة المقبلة، أكد يلدريم أن بلاده لن تتوانى في ملاحقة الإرهابيين في حال شكلوا تهديدا ضد تركيا، سواء أكانوا شرق نهر الفرات أو غربه في سوريا.

وأكد يلدريم على أن "هدفنا ليس الولايات المتحدة، لكن في حال وقفت أمريكا أمام التنظيمات الإرهابية لحمايتهم ضدنا فإن الأمور تتغير حينها".