عقب لقاء بحضور أممي.. رئيس جمهورية قبرص التركية: لا جديد في مواقف الشطر الرومي

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
عقب لقاء بحضور أممي.. رئيس جمهورية قبرص التركية: لا جديد في مواقف الشطر الرومي

قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، مصطفى أقنجي، الاثنين، "لا جديد في موقف الجانب الرومي من الجزيرة القبرصية" في المفاوضات بين الجانبين لإنهاء انقسام الجزيرة.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها أقنجي عقب مشاركته في طعام عشاء مع كل من زعيم إدارة الشطر الجنوبي الرومي، نيكوس أناستاسياديس، والممثلة الخاصة لأمين عام للأمم المتحدة، رئيسة البعثة الأممية في قبرص، إليزابيث سبير.

اللقاء الذي استمر ما يقرب من 4 ساعات، جاء في مقر رسمي بالمنطقة العازلة بين شطري الجزيرة التي تعاني انقسامًا بين شطر تركي وآخر رومي منذ عام 1974.

أقنجي في تصريحاته التي أدلى بها من القصر الرئاسي في نيقوسيا، ذكر أن هذا كان أول لقاء يجمعه بأناستاسياديس منذ جولة المفاوضات الأخيرة التي جرت بين الجانبين بمدينة "كرانز مونتانا" السويسرية.

وفي 28 يونيو/حزيران 2017، انطلقت في مدينة "كرانز مونتانا" جولة جديدة من مؤتمر قبرص، الرامي إلى التوصل إلى حل شامل في الجزيرة بين شطريها التركي والرومي، وانتهت في 6 يوليو/تموز من نفس العام، دون نتائج.

وأوضح أقنجي أن اللقاء كان فرصة لتقييم الأوضاع مع مسؤولي الشطر الرومي من الجزيرة، مشيرًا أن محادثات "كرانز مونتانا" كانت "فرصة تاريخية للحل تم تفويتها". وشدد على أن "المرحلة الحالية التي وصلت إليها الأوضاع، لن تكون كما كانت في الماضي على الإطلاق".

وأشار أقنجي إلى تعنت مسؤولي الشطر الرومي في مواقفهم التي سبق أن عرضوها في جولة المحادثات الأخيرة.

كما أوضح أنه شدد للجانب الرومي على تحذيراتهم المتعلقة بمخاطر القيام بأنشطة التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط بشكل أحادي الجانب، مؤكدًا أن هذا الأمر يهم الجانبين، وأن تلك المصادر الطبيعية ثروة مشتركة للجزيرة بشقيها التركي والرومي.