بعد تطهيرها من دنس الإرهاب.. "نصيبين" التركية تشهد نهضة عمرانية وثقافية

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 01.06.2018 13:14
آخر تحديث في 02.06.2018 04:06
إطلالة جوية على مدينة نصيبين التابعة لولاية ماردين التركية إطلالة جوية على مدينة نصيبين التابعة لولاية ماردين التركية

بعد تطهيرها من دنس إرهابيي منظمة "بي كا كا"، تقوم مؤسسات الدولة التركية ووزاراتها بإعادة إعمار منطقة "نصيبين" التابعة لولاية ماردين جنوب شرقي البلاد، وتأهيلها مجددا وجعلها مكاناً آمنا لسكانها.

وتعرضت "نصيبين" لأضرار كبيرة، جراء الحفر والحواجز التي أقامها إرهابيو منظمة "بي كا كا" والتفجيرات والهجمات التي نفذوها .

وتتواصل الأعمال التي أطلقتها المؤسسات المعنية وعلى رأسها وزارة البيئة والتطوير العمراني، والرامية إلى إعادة إعمار وإحياء المنطقة على قدم وساق.

وانتهت أعمال ترميم مجمع ومسجد "زين العابدين"، فيما تتواصل أعمال ترميم مسجد "سلمان باك" ومرقده، ومسجد "حج هالدو"، التي تولتها المديرية العامة للأوقاف.

وأكتملت 85% من أعمال بناء 4 آلاف و657 مسكنا للمواطنين الذين تضررت منازلهم جراء الهجمات الإرهابية في "نصيبين".

ومن المقرر أن تنتهي أعمال بناء المساكن التي تتولاها الدولة في أغسطس/ آب المقبل، فيما ينتظر المواطنون الذين تضررت بيوتهم الانتقال إلى منازلهم الجديدة بصبر نافد.

وإلى جانب المساكن التي تراوح مساحاتها بين 90، و135، و208، و213 مترا مربعا، تنشئ الدولة المرافق الاجتماعية والمساجد، والمدارس، والحدائق أيضا.

وعلاوة على ذلك، تواصل بلدية "نصيبين" مشاريع البنية التحتية والفوقية ومشاريع الأنشطة الثقافية والفنية.

وفي حديثها للأناضول، أعربت "ديمت دورسن" وهي من أهالي المنطقة، عن ترحيبها بالمشاريع التي تنجزها البلدية، قائلة: "تشهد نصيبين تغيرات كبيرة وقدراً كبيراً من التحسن في الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية".

ولفتت إلى أن المشاريع المنجزة في "نصيبين" خلال سنتين، لم تشهدها عبر سنوات طويلة.

أما سلمى أرسلان، فأشارت إلى أن تغيرات إيجابية طرأت على "نصيبين" التي لم تشهد أنشطة اجتماعية وثقافية ورياضية منذ زمن بعيد.

وقالت أرسلان إن آثار الدمار التي خلفتها الهجمات الإرهابية باتت تمحى يوما بعد يوم، مضيفة: "ليس لدينا بحر في نصيبين، غير أنه جرى إنشاء ملعب لكرة الطائرة الشاطئية، وتمديد شبكات لنقل مياه الشرب وغيرها من المشاريع في كافة المجالات".

أما نائب رئيس بلدية نصيبين، أرغُن بايسال، فأشار إلى أنهم أنجزوا الأعمال في جميع المواضيع المهملة والتي لم يتم تنفيذها في المنطقة منذ سنوات.

وأوضح أن مشاريعهم الموجهة لكل الفئات العمرية تتواصل، قائلا: "إلى جانب موضوع نظافة نصيبين، فإننا نواصل جهودنا الرامية إلى إكساب نصيبين مرافق اجتماعية تمكّن أطفالنا ونساءنا من قضاء أوقات ممتعة فيها، وإظهار القيم التاريخية لها أيضا".

ولفت إلى تنظيمهم عروضا مسرحية للأطفال وتوجيههم إلى صالات الرياضة، وفتح دورات في السباحة وغيرها من الرياضات.

وفي 14 مارس/ آذار 2016، فرضت السلطات التركية حظر التجوال في نصيبين، وذلك بهدف ردم الحفر وإزالة الحواجز وتفكيك المتفجرات التي زرعها عناصر "بي كا كا" في القضاء، ورفعته لاحقا.

والحقت هجمات المنظمة الإرهابية دمارا واسعا بالمساجد والمدارس، وكذلك بالعديد من المنازل والمحال التجارية بالمنطقة.