عقب الفيتو الأمريكي.. تركيا: مجلس الأمن عاجز وإصلاح الأمم المتحدة بات ضرورة ملحة

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 02.06.2018 10:51
آخر تحديث في 02.06.2018 23:19
عقب الفيتو الأمريكي.. تركيا: مجلس الأمن عاجز وإصلاح الأمم المتحدة بات ضرورة ملحة

أعربت تركيا، عن أسفها واستيائها لاستخدام الولايات المتحدة الأمريكية، حق النقض "الفيتو" ضد مشروع قرار كويتي قدم لمجلس الأمن، يدعو لتوفير حماية دولية للفلسطينيين.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية "تلقينا بأسف بالغ استخدام الولايات المتحدة حق النقض ضد مشروع قرار قدمته الكويت لمجلس الأمن بعد المجزرة الإسرائيلية التي ارتكبت في قطاع غزة(الفلسطيني) في 14 مايو(أيار) المنصرم".

ولفت البيان إلى عجز مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ مواقف رادعة ومحاسبة المسؤولين عن ممارسة العنف بحق الفلسطينيين، مشددًا على أن إصلاح الأمم المتحدة بات ضرورة ملحة.

وأضاف البيان قائلا "لا تعليق على استخدام الفيتو ضد مشروع قرار تضمن إدانة للمجزرة التي استهدفت المدنيين الأبراياء الذي استخدموا حقهم في التظاهر السلمي بقطاع غزة".

وتابع البيان "وقدم مشروع القرار مقترحات لرئيس مجلس الأمن؛ تتضمن اتخاذ آلية حماية دولية تضمن تحقيق أمن، وحماية، ورفاهية الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال".

ولفت البيان أن "هذا حدث في مجلس الأمن المعني والمسؤول بالدرجة الأولى عن حماية الأمن، والاستقرار، والسلام الدولي".

وشدد البيان على أن الدولة التركية ستواصل متابعة وتعقب القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية، وعلى رأسها منظمة الأمم المتحدة.

ومساء الجمعة، استخدمت الولايات المتحدة، حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن، لعرقلة صدور مشروع قرار كويتي يدعو لحماية الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وحصل مشروع القرار على موافقة 10 دول من إجمالي الدول الأعضاء بالمجلس البالغ عددها 15 دولة.

وإلى جانب استخدام واشنطن حق النقض امتنعت كل من إثيوبيا وبولندا وهولندا وبريطانيا، عن التصويت لصالح مشروع القرار.

مشروع القرار الكويتي جاء على خلفية ارتكاب جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة في غزة، يوما 14 و15 مايو الماضي، خلال مشاركتهم في احتجاجات، قرب السياج الأمني الفاصل بين غزة وإسرائيل.

والجمعة ارتفع عدد الضحايا جراء اعتداء الجيش الإسرائيلي على مسيرات "العودة" السلمية منذ انطلاقها قبل شهرين، إلى 119 شهيداً، إضافة إصابة أكثر من 13 ألفا.