رئيس الشؤون الدينية التركية يصف قرار النمسا بأنه "خاطئ جدًا ويخالف حقوق الإنسان والحريات الدينية"

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 08.06.2018 19:41
آخر تحديث في 08.06.2018 20:01
رئيس الشؤون الدينية التركية يصف قرار النمسا بأنه خاطئ جدًا ويخالف حقوق الإنسان والحريات الدينية

وصف رئيس الشؤون الدينية التركية، علي أرباش، قرار النمسا إغلاق مساجد على أراضيها، بأنه "خاطئ جدًا ويخالف حقوق الإنسان والحريات الدينية".

جاء ذلك في تصريح صحفي له اليوم الجمعة، بولاية أوردو شمالي البلاد، تعليقًا على قرار الحكومة النمساوية إغلاق 7 مساجد في البلاد، وترحيل عدد من الأئمة.

ودعا أرباش النمسا إلى العدول عن قرارها قبل تطبيقه، مشدداً على أنه "لكافة البشرية على وجه الأرض حرية العبادة والدين والمعتقد".

واعتبر أن القرار لا يلائم أوروبا التي تدعي المدنية، قائلًا: "هذا الحظر ومفهوم إغلاق مسجد أحزننا جدًا في وقت ننتظر فيه من أوروبا موقفًا مبدئياً يدعم الحريات وحقوق الإنسان وحرية المعتقد، وإجراءات توسع من الحريات".

وأعرب رئيس الشؤون الدينية، عن اعتقاده بأن الإدلاء بتصريح أو إصدار بيان يتخلى عن تلك التصريحات السابقة (إغلاق المساجد)، سيكون مناسبًا جدا.

وتطرق "أرباش" إلى الحرية الدينية في تركيا، لافتًا إلى أن المسيحيين يؤدون عباداتهم بكل حرية في الكنائس وكذلك اليهود في كنسهم.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الحكومة النمساوية قرارها إغلاق 7 مساجد في البلاد، وترحيل عدد كبير من الأئمة، في إطار ما سمته "مكافحة الإسلام السياسي".