بدعم تركي.. ترميم الجامع الكبير والسوق المسقوف في "الباب" السورية

وكالة الأناضول للأنباء
إٍسطنبول
نشر في 17.06.2018 16:40
آخر تحديث في 17.06.2018 18:29
السوق المسقوف في مدينة الباب السوق المسقوف في مدينة الباب

بدأت الإدارة المحلية في مدينة الباب التابعة لمحافظة حلب شمالي سوريا، بترميم السوق المسقوف والمسجد العمري المعروف بالجامع الكبير في المدينة بدعم من تركيا.

وقال مسؤول الشؤون الدينية بالمجلس المحلي لمدينة الباب، محمد عقل أبو صالح، للأناضول، إن "المدينة افتتحت خلال عهد الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأنشئ المسجد الكبير فيها عام 717 للميلاد".

وأضاف أبو صالح أن "المدينة فيها 60 مسجدًا، تم ترميم 40 منها بدعم من وقف الديانة التابع لرئاسة الشؤون الدينية التركية"، وأشار إلى أن الانتهاء من أعمال ترميم المسجد سيتم خلال عام.

ولفت إلى أن "الجامع الكبير كان قد تضرر خلال الاشتباكات مع داعش، إن شاء الله سنتمكن من رؤية نسيجه التاريخي بعد الانتهاء من ترميمه".

وقال مسؤول الشركة التركية التي تساهم في ترميم المسجد، فياض أصلان، إنه "سيتم ترميم كل شيء في المسجد بما في ذلك الأعمدة والقبب والصنابير والنافورات".

وأضاف أصلان أنه سيتم ترميم المسجد وفقًا لأصله، مؤكدًا أنه "سيتم ترقيم أحجار المسجد وفكها من أماكنها، ومن ثم إعادتها إلى أماكنها بعد ترميمها، وأما الأحجار المكسرة فستستبدل بجديدة".

وقال الخبير في الخرسانة محمد فارس إنهم يعملون على ترميم المسجد دون إلحاق ضرر بنسيجه التاريخي.

وحول السوق المسقوف في قلب المدينة، فقد قال الخبير في أعمال الترميم "حاج أحمد داول" إنهم خططوا لبناء سقف بيضوي للسوق كي يدوم لفترة أطول.

وأضاف أن 80% من أعمال ترميم السوق التاريخي قد انتهت.

من جهته أكد التاجر "أبو عبدو" أن الأمطار والثلوج في فصل الشتاء وحر الصيف كانت تؤثر عليهم سلبًا.

وتمنى التاجر السوري أن تسهل أعمال ترميم السوق إيجابًا على أعمالهم.