جمعيات خيرية تركية تطلق حملة للتبرع بلحوم الأضاحي لصالح مسلمي ميانمار

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 20.07.2018 11:51
آخر تحديث في 20.07.2018 12:06
جمعيات خيرية تركية تطلق حملة للتبرع بلحوم الأضاحي لصالح مسلمي ميانمار

أطلقت جمعيتان إغاثيتان في تركيا، اليوم الجمعة، حملة للتبرع بلحوم الأضاحي لصالح مسلمي إقليم أراكان في ميانمار.

وفي إطار الحملة التي أطلقتها جمعيتا "حقوق اللاجئين الدولية" و"حجر الصدقة"، سيتم إيصال تبرعات الأضاحي إلى شعب الروهنغيا المظلوم اللاجئ بمخيمات بنغلاديش.

وأوضح رئيس جمعية حقوق اللاجئين الدولية "أوغور يلدريم"، أنهم يهتمون بشؤون حقوق اللاجئين في العالم وتركيا.

وأشار إلى أن وفدًا من الجمعية أجرى زيارة تفقدية إلى المخيمات في بنغلاديش وميانمار، وقال: "مع الأسف وضع اللاجئين مأساوي للغاية، ولا بلد يعترف بأولئك الناس كمواطنين له، فضلًا عن وجود مشاكل صحية وأخرى متعلقة بالتعليم تواجه اللاجئين".

ولفت إلى أنهم اطلقوا الحملة للمساهمة في تلبية بعض احتياجات اللاجئين هناك، مضيفًا: "قررنا مع جمعية حجر الصداقة تنظيم جمع تبرعات الأضاحي وذبحها في مخيمات اللاجئين الأركانيين".

وذكر يلدريم أن المخيمات تضم أكثر من مليون لاجئ، مؤكدًا أنهم يستهدفون إيصال حصص من لحوم الأضاحي لكل أسرة في المنطقة.

ونوه إلى إمكانية المشاركة في الحملة و والتبرع لمساعدة مسلمي الروهنغيا عبر الموقع الرسمي لجمعية حجر الصداقة (Sadakataşı Derneği).

ومنذ 25 أغسطس/آب 2017، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة موجة قمع جديدة ضد أقلية الروهنغيا المسلمة في أراكان.

وجراء موجة القمع تلك التي وصفتها الأمم المتحدة بأنها "تطهير عرقي"، فر نحو 700 ألف من مسلمي الروهنغيا من ميانمار إلى بنغلادش، 60 بالمائة منهم أطفال، حسب معطيات الأمم المتحدة.

كما تسببت في مقتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا، خلال الفترة ما بين 25 أغسطس/آب و24 سبتمبر/أيلول 2017، وفق منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية.