بطل العالم بالملاكمة "شار": فخور بتركيا وأعتبرها نصفي الآخر

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
مانويل شار بطل العالم في الملاكمة يصل مطار أتاتورك لقضاء إجازة في تركيا مانويل شار بطل العالم في الملاكمة يصل مطار أتاتورك لقضاء إجازة في تركيا

وصف بطل العالم في الملاكمة، عمر مانويل شار، وهو ألماني من أصل سوري، نفسه بأنه "حفيد العثمانيين"، معبرا عن حبه الشديد لتركيا وللرئيس رجب طيب أردوغان.

جاء ذلك في تصريحات للصحفيين إثر وصوله إلى إسطنبول، السبت، لقضاء عطلته الصيفية، واعتبر فيها تركيا "نصفه الآخر".

ووصل "شار" مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول برفقة رجل الأعمال الألماني كريستيان جارغر.

واستقبله في المطار مدربه في تركيا، فيدات ألياز، ومجموعة من مشجعيه؛ حيث كان مرتديا قميصا عليه علما تركيا وسوريا.

وقام "شار" بتقبيل العلم التركي الموجود على قميصه، أثناء عرضه لحزامه الذهبي أمام الصحفيين.

وعبر، في تصريحات صحفية، عن حبه لتركيا، مبينا أنه يحب قضاء عطلاته فيها.

وأشار أنه زار تركيا، في 21 فبراير/ شباط الماضي، من أجل لقاء الرئيس أردوغان.

وقال: "أنا حفيد العثمانيين. أنا فخور بتركيا؛ فهي دولة ناجحة جدا، وذات قلب كبير، وتعد نموذجا بين الدول الإسلامية".

وأضاف: "أحب تركيا جدا؛ لأنها تقف إلى جانب جميع الدول الإسلامية"، وأردف: "زرت تركيا في وقت سابق للتعبير عن شكري لها لأنها تساعد اللاجئين".

وعبر عن إعجابه الشديد بالرئيس التركي، قائلا: "أحب العم والرئيس أردوغان جدا".

وحول حملة العداء العنصرية التي طالت اللاعب الألماني من أصل تركي مسعود أوزيل، مؤخرا، والتي أعلن بسببها استقالته من المنتخب، قال "شار" إن "أوزيل لاعب كبير، وحقق نجاحات كبيرة. تركيا بلده لذا من الطبيعي أن يقف مع بلاده وأردوغان رئيسه ولا أرى مانعا من التقاطه صورة معه".

واعتبر "شار" أن ألمانيا هي نصف قلبه، وتركيا نصفه الآخر، مؤكدا أنه يشعر بنفسه وكأنه مواطن تركي.

ونال "شار" بطولة العالم في الملاكمة، نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إثر تغلبه على الروسي "ألكسندر أوستينوف".