ورشة عمل في أنقرة لاستنهاض فكر "الماتريدي" ودوره في الحضارة الإسلامية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 28.09.2018 17:53
آخر تحديث في 28.09.2018 22:36
مسجد الشعب في المجمع الرئاسي بأنقرة مسجد الشعب في المجمع الرئاسي بأنقرة

يستعد وقف "برلمانيو العالم التركي" لتنظيم ورشة عمل دولية حول "الإمام الماتريدي" في العاصمة أنقرة بين 25-27 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال رئيس الوقف، عبدالله تشاليشغان: "الإمام الماتريدي عالم إسلامي تبوأ مكانة في مركز التنوير العظيم الذي بدأ في القرن العاشر في العالم الإسلامي".

وأضاف، في تصريح للأناضول: "سننشئ الأساس لفكرة إقامة حضارة تركية إسلامية جديدة كما كانت سابقا".

وبيّن أن لدى الإمام أبو منصور الماتريدي الكثير من الرسائل التي ينبغي توجيها إلى الناس في القرن الـ 21.

ولفت إلى أن "الفهم الصحيح للأفكار التي دافع عنها الماتريدي وتفسيرها بشكل سليم سيلعب دورا هاما في التغلب على مشاكل العصر، وفي مواجهة التصورات والتفسيرات التي تضر بوحدة العالم الإسلامي".

وأشار إلى مشاركة 54 عالما من تركيا والولايات المتحدة، وألمانيا، وكازخستان، وقرغيزيا، وأوزباكستان، في ورشة العمل.

يشار أن أبا منصور الماتريدي هو من كبار علماء الكلام في التاريخ الإسلامي، ومن أبرز الشخصيات الإسلامية التي كان لها دور مهم في شرح عقيدة أهل السنة والجماعة وتوضيحها بالنقل والعقل.

ولد الماتريدي عام 863 في مدينة سمرقند الأوزبكية، وتوفي سنة 944.