تشاوش أوغلو: على السعودية أن تتعاون مع طلب تفتيش قنصليتها بإسطنبول

ديلي صباح
اسطنبول
تشاوش أوغلو: على السعودية أن تتعاون مع طلب تفتيش قنصليتها بإسطنبول

طالب وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو المملكة العربية السعودية بالتعاون مع طلب تفتيش قنصليتها في إسطنبول في إطار التحقيقات المتواصلة للكشف عن مصير الصحافي جمال خاشقجي الذي فقدت آثاره عقب دخوله مقر قنصلية بلاده في إسطنبول.

وقال الوزير التركي في تصريحات السبت: "هناك إجماع في الرأي بشأن تشكيل مجموعة عمل مشتركة للكشف عن مصير خاشقجي على ضوء المقترح السعودي".

وأضاف الوزير التركي: "لم نرَ أي تعاون من الجانب السعودي في عملية التحقيق بقضية خاشقجي ونريد أنّ نرى ذلك ".

وأمس الجمعة، رحبت وزارة الخارجية السعودية، بموافقة تركيا على مقترح المملكة تشكيل مجموعة عمل مشتركة، للكشف عن ملابسات اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقالت الوزارة في بيان: "رحّب مصدر سعودي مسؤول (لم يسمّه) بما أعلنته رئاسة الجمهورية التركية الشقيقة، عن تجاوبها مع طلب المملكة العربية السعودية، بتشكيل فريق عمل مشترك، يجمع المختصين بالبلدين الشقيقين، للكشف عن ملابسات اختفاء المواطن السعودي جمال بن أحمد بن حمزة خاشقجي".

وثمّن المصدر السعودي تلك "الخطوة الإيجابية"، معربًا عن "ثقته التامة بقدرة فريق العمل المشترك وتعاون عناصره على القيام بالمهام المنوط بها على أكمل وجه".

ووفق البيان نفسه، "أكد المصدر حرص المملكة الكبير على أمن وسلامة مواطنيها أينما كانوا".

وأمس الخميس، أعلنت الرئاسة التركية أن أنقرة والرياض قررتا تشكيل مجموعة عمل مشتركة للكشف عن مصير خاشقجي، بناءً على مقترح من الجانب السعودي.

واختفت آثار الصحفي السعودي في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

وقالت خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، في تصريحات إعلامية، إنها رافقته حتى مبنى القنصلية بإسطنبول، وإن الأخير دخل المبنى ولم يخرج منه.

فيما نفى المسؤولون السعوديون ذلك، وقالوا إن الرجل زار القنصلية، لكنه غادرها بعد ذلك.