وزارة الدفاع التركية تعلن تحييد 17 إرهابيًا بتركيا وشمالي العراق

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
وزارة الدفاع التركية تعلن تحييد 17 إرهابيًا بتركيا وشمالي العراق

أعلنت وزارة الدفاع التركية، تحييد 17 إرهابيًا في العمليات داخل البلاد وخارجها، خلال الفترة ما بين 2 و8 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي.

جاء ذلك في البيان الأسبوعي للوزارة، تطرق إلى عمليات مكافحة التنظيمات الإرهابية داخل وخارج البلاد على رأسها "بي كا كا/ ب ي د- ي ب ك"، وداعش.

وأكد البيان، مواصلة تركيا عمليات مكافحة الإرهاب التي تستهدف مخابئ وممرات منظمة "بي كا كا" الإرهابية في ولايات دياربكر وهكاري وتونجالي وموش، جنوب شرقي بتركيا، إضافة إلى شمالي العراق.

ولفت إلى أن العمليات ما بين 2 و8 نوفمبر الحالي، أسفرت عن تحييد 17 إرهابيًا، وضبط أسلحة وذخائر ومواد متفجرة، وأخرى تستخدم في تصنيع المتفجرات، وتدمير 71 موقعًا للإرهابيين ما بين مخبأ ومستودع ومربط أسلحة.

وتطرق البيان، إلى العمليات شمالي سوريا، مشيرًا إلى السيطرة على 243 منطقة مأهولة ومساحة ألفين و15 كيلومترا مربعا بالمنطقة الواقعة بين مدينتي أعزاز وجرابلس، بفضل الكفاح الحازم للجيش السوري الحر، المدعوم من القوات المسلحة التركية، وذلك في عملية درع الفرات، التي نفذت بهدف تأمين الحدود، ومنع خطر وهجمات "داعش"، وتأمين عودة النازحين والمهجرين لمناطقهم.

وشدد على الاستمرار في عمليات تطهير مدينة الباب، شمالي سوريا، من الألغام والمتفجرات، ومواصلة اتخاذ التدابير لمنع أي هجمات محتملة لعناصر "بي كا كا/ ب ي د- ي ب ك" الإرهابية من منطقة منبج، نحو الغرب.

وفي السياق، أشار البيان، إلى مواصلة قوات الأمن المحلية لمهامها التي بدأتها منذ 12 يوليو/ تموز 2018 في إطار عملية "غصن الزيتون" بمنطقة عفرين شمالي سوريا.

وأكد توفير كافة الدعم المطلوب من أجل إيصال المساعدات الإنسانية القادمة من الهلال الأحمر التركي وإدارة الطوارئ والكوارث الطبيعية (آفاد)، والأمم المتحدة إلى المنطقة.

وشدد على الاستمرار بالأنشطة الساعية لإعادة الحياة إلى طبيعتها في عفرين.

وبيّن أن 4 آلاف و585 إرهابيًا تم تحييدهم منذ انطلاق غصن الزيتون في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وذكر البيان، أن عناصر الجيشين التركيين والأمريكي سيرا، الخميس، الدورية المشتركة الثانية.

ولفت إلى بدء الدوريات المشتركة في منبج بين الجيشين التركي والأمريكي، الخميس، إثر استكمال التدريبات المشتركة التي جرت بين 9 و25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وشدّدت الوزارة على أن أعمال الجيش التركي في المنطقة ستتواصل في المرحلة القادمة من أجل ضمان الأمن والاستقرار تحت إشراف تركي-أمريكي، ومغادرة جميع عناصر تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي لمنبج.