تركيا.. ضبط 4 مخطوطات لا تقدر بثمن تصور حياة يسوع المسيح

ديلي صباح
إسطنبول
(الأناضول) (الأناضول)

صادرت الشرطة التركية أربعة كتب قديمة لا تقدر بثمن مكتوبة باللغة السريانية والآرامية، بما في ذلك واحد يصور حياة يسوع المسيح.

فقد نفذت فرق شرطة مكافحة التهريب عملية في مقاطعة دنيزلي الجنوبية الغربية بعد تلقيها معلومات استخبارية تفيد بأن مجموعة من المهربين كانوا يخططون لبيع كتب قديمة.

ويُعتقد أن الكتب المكسوة بالجلد والمكتوبة على ورق البردي، عمرها أكثر من 1000 عام وتم تهريبها من الشرق الأوسط.

وادعى المشتبه بهم في شهادتهم أنهم وجدوا الكتب في القمامة.

البروفيسورة "فخرية بيرم" المتخصصة في علم الآثار من جامعة باموكالي أكدت قدم وأصالة الكتب، قائلةً إن هذه الكتب ذات قيمة عالية وأنها كانت ملكاً لأناس من الطبقة الملكية.

وأشارت إلى أنه ربما تم تهريب الكتب من متاحف سوريا، مشيرة إلى أنه لا يوجد عليها أختام تدل على تسجيلها، في حين أشارت أن بعض أجزاء الكتب قد تم قطعها، ما قد يعني أنها كانت تحوي أرقام محفوظات المتحف الذي سرقت منه.

كما أشارت إلى أن العديد من القطع الأثرية المكتوبة باللغة الآرامية سرقت من سوريا خلال الحرب وتم تهريبها إلى دول مختلفة بما في ذلك تركيا.

تضمنت بعض صفحات أحد الكتب صورًا تظهر حياة يسوع المسيح، بما في ذلك الفترة من ولادته حتى وفاته.

كتاب آخر يركز على علامات الأبراج، وكذلك نسر برأسين، وما يحدث للروح بعد الموت.

وأشار الخبراء إلى أن إجراء فحص مكثف للكتب سيكون ضروريًا لتحديد المحتوى والفترة الزمنية الموافقة لكتابته.

تشترك تركيا في حدود طويلة مع سوريا، وقد شهدت تدفقاً هائلاً للاجئين الفارين من البلد الذي دمرته الحرب التي ستدخل عامها الثامن في مارس المقبل. وتؤكد تركيا أن ضباط أمن الحدود والجمارك الأتراك، مدربون على التعامل مع عمليات التهريب عبر الحدود. وقد تم تعميم قائمة بالقطع الأثرية التي يمكن تهريبها إلى البلاد، على موظفي الجمارك وتجار الأعمال الفنية وجامعي التحف والآثار.