"سوبر روبوت" مصنوع بالكامل بأيدٍ شابة تركية يعرض في الولايات المتحدة

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 01.03.2019 16:17
سوبر روبوت مصنوع بالكامل بأيدٍ شابة تركية يعرض في الولايات المتحدة

طلاب المرحلة الثانوية في ولاية "آيدن"، الذين فازوا بجائزة "روكي أوول ستار"، في مسابقة الروبوت الأول في الصين العام الماضي، من خلال الروبوت الذي صمموه وصنعوه بأنفسهم، وهم يستعدون الآن للمنافسة في العام الثاني على التوالي، ضمن مسابقات أمريكا الشمالية، من خلال روبوتهم الجديد.

الطلاب اليافعون، الذين حفزهم نجاحهم السابق، يهدفون الآن إلى تحقيق إنجاز أكبر مما فعلوه في السابق. حيث قام المخترعون الصغار في غضون ستة أسابيع فقط، بتصميم وبناء إنسان آلي جديد أطلقوا عليه اسم "سوبر روبوت".

الوجهة الأولى لفريق الروبوتات هي "مسابقة الروبوت الأول"، والتي تعدُّ جولة التأهل لبطولة العالم، و هي تجري حاليًا في مدينة مونتريال الكندية. بعد انتهاء المسابقة في 3 مارس، سيسافر الفريق إلى الولايات المتحدة حيث سينضم إلى المتنافسين في بطولة العالم للروبوتات بين 17 و 20 أبريل.

وفي تصريح لمدير فريق التكنولوجيا والمعلومات في مدرسة آيدن المهنية والتقنية العليا، الأستاذ "رضا أردا بايرلي"، قال فيه أن العام الماضي كان أول تجربة دولية للمنافسة، وأن الفريق تمكن من الحصول على جائزة "روكي".

وأضاف أنهم في هذا العام سيتنافسون كمثل "المحاربين القدامى" في بطولة العالم للروبوت، وأن الروبوت الجديد كلف حوالي 100.000 ليرة تركية. وختم حديثه بقوله: "على الرغم من أن روبوتنا كان صغير الحجم في العام الماضي، فقد تمكنّا من الحصول على الجائزة. لكننا في هذا العام، نهدف إلى الحصول على المركز الأول بين المتأهلين. وبصرف النظر عن الجائزة الكبرى، سيكون هناك جوائز للهندسة بالاضافة إلى جوائز قيّمة مقدّمة من رعاة الحدث".

وقال "أحمد برهان يامان"، أحد طلاب الفريق، إن تصميم الروبوت هذا العام جاء بالضبط كما كانوا يتخيلونه. وأضاف "يامان": "يسلط روبوتنا الضوء على ميزات الإنسان الآلي، وهو يحتوي على نظام المصاعد ذو المرحلتين. النظام الذي يسمى"إنتيك"، والذي يمكّن الروبوت الخاص بنا من إتمام مهام حركية مثل أخذ وجلب كائن معين إلى المكان المطلوب. ويمكن أن يصل ارتفاعه إلى مترين، ويمكن التحكم فيه عن بعد ".

بعد الانتهاء من التصميم المبدئي للروبوت، استغرق الأمر بضعة أسابيع حتى تمكن الفريق من إضفاء اللمسات الأخيرة عليه لجعله مثالياً. وبالرغم من أن المهمة كانت صعبة، إلا أن المشرفين والطلاب، عملوا بجد للحصول على الجائزة التي طال انتظارها. ويذكر أن من أهم ما يجعل "السوبر روبوت" مميزًا للغاية، هو أن الطلاب قاموا ببناء كل شيء فيه من الصفر، بما في ذلك الأجهزة والبرامج.