أمرأة تركية تضع مولوداً لزوجين آخرين

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 06.03.2019 17:37
آخر تحديث في 06.03.2019 17:42
(عن ويكيبيديا) (عن ويكيبيديا)

أنجبت امرأة تركية مولوداً لزوجين آخرين، وذلك بعد أن قام مختبر "أطفال الأنابيب" في مركز إخصاب في إسطنبول، بنقل جنين مغاير عن "طريق الخطأ"، في حالة دفعت إلى تحقيقات مكثفة حول الواقعة.

وقبل ذلك بشهور، تلقت المرأة وزوجها الخبر السعيد بأنهما سيصبحان والدين عما قريب، بعد نجاح المعالجة الأولية في مركز "بهشتجي" للتلقيح الصناعي.

مع ذلك، بعد أن أنجبت المرأة طفلتها، لاحظ الزوجان أن زمرة دم الطفلة حديثة الولادة لا تتوافق مع زمرة دمهم، وقررا التقدم بطلب لإجراء اختبار الحمض النووي. وكشف الفحص أن الطفلة لا تنتمي لهما، وهو خبر مروع للوالدين الجدد، وفقا لتقرير صادر عن صحيفة "صباح" اليومية.

ورفع الزوجان قضيتهما إلى السلطات القانونية عندما حاولت إدارة مركز التلقيح الصناعي أن تمرر الحادثة بسلاسة من خلال تقديم اعتذار بسيط، أن ذلك قد حدث "بسبب الارتباك".

وكشف تحقيق أجرته وزارة الصحة عن أن رئيس المركز "مصطفى بهشتجي"، قدم رشوة بقيمة 500.000 دولار لأحد أصدقائه

وهو "كاظم كوكجة"، للتغطية على الحادث بعد أن أخبره الأخير، أنه يستطيع منع تسليط الأضواء على الفضيحة، والتستر عليها بواسطة "ما يكفي من المال."

مع ذلك، عندما طلب "كاظم كوكجة" مبلغ 1.5 مليون دولار أخرى، من أجل إيجاد مخرج للفضيحة التي لم يتم حلها، رفع بهشتجي شكوى جنائية ضده، وفقا للتقارير. يذكر أن "كاظم كوكجة" يواجه أيضًا اتهامات منفصلة بالتزوير.

وما تزال التحقيقات والإجراءات القضائية مستمرة ضد مركز التلقيح الصناعي.