جريمة قتل شاب تركي في بولندا تنسف اتهامات منظمة موالية لـ"بي كا كا" لتركيا بإخفاء أحد اتباعها

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 13.03.2019 11:51
صورة لـمحمد اماكتار أحد أنصار بي كا كا الإرهابي والمتهم بقتل الطالب التركي في بولندا (وكالة الإخلاص للأنباء) صورة لـ"محمد اماكتار" أحد أنصار بي كا كا الإرهابي والمتهم بقتل الطالب التركي في بولندا (وكالة الإخلاص للأنباء)

أعلنت السفارة التركية في بولندا أن القضاء البولندي أمر بحبس قاتل الشاب التركي، فرقان قوجمان، في مدينة فروكلاف البولندية حيث كان يدرس هناك في إطار برنامج "إيراسموس" لتبادل الطلاب.

وأضافت السفارة في بيان لها، الأربعاء، أنه اتضح أن القاتل هو "محمد أماكتار" الذي كانت جمعية حقوق الإنسان التابعة لحزب الشعوب الديمقراطي (هـ د ب) المناصر لتنظيم بي كا كا الإرهابي، تتهم الدولة التركية بقتله أو إخفائه.

وكانت جمعية حقوق الإنسان المذكورة تتهم الحكومة التركية بقتل أماكتار منذ اختفائه في 30 أبريل/ نيسان 2018، عقب عبوره نقطة مراجعة الجوازات في المطار متوجهاً إلى ألمانيا. وقالت الجمعية إنه لم يتم العثور على أي تسجيل لكاميرات المراقبة يظهر ركوبه الطائرة ولم يتمكن أي أحد من التواصل معه منذ ذلك اليوم، متهمة الدولة بقتله أو تعمد إخفائه.
وفي جلسة المحاكمة السرية التي عقدت أمس بسبب قضية قتل الشاب التركي وحضرها ممثلون عن السفارة التركية بوارسو اتضح أن القاتل هو نفسه محمد اماكتار وهو من أنصار "بي كا كا" الإرهابي.

وكان الشاب التركي فرقان قوجمان (21 عاماً) الطالب في قسم العلاقات الدولية بجامعة سلجوق في ولاية قونيا التركية قُتل، يو السبت الماضي، أثناء تناوله الطعام داخل إحدى مراكز التسوق بمدينة فروكلاف البولندية، إثر تلقيه ثلاث طعنات بالسكين في رقبته من شخص كان يتعقبه.

وقامت الشرطة بالقبض على القاتل وأعلنت أنه يبلغ من العمر 29 عاماً ويحمل الجنسية التركية وأنه من أنصار تنظيم بي كا كا الإرهابي.