تركيا تحتل مرتبة متقدمة في المعالجة بواسطة الخلايا الجذعية

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 27.03.2019 10:41
البنك التركي لتخزين دم الحبل السري ونخاع العظام (الأناضول) البنك التركي لتخزين دم الحبل السري ونخاع العظام (الأناضول)

قال أستاذ تركي في أمراض الدم إن تركيا تقدم خدمات طبية متطورة، بما في ذلك عمليات زراعة الخلايا الجذعية، للملايين، بمن فيهم اللاجئين الذين تستضيفهم.

صرح "فوزي ألتونطاش" لوكالة أنباء الأناضول، أن تركيا تحاكي البلدان المتقدمة في الغرب في حملتها لتقديم خدمات طبية متطورة للمرضى.

يعد "ألتونطاش"، مؤسس البنك التركي لتخزين دم الحبل السري ونخاع العظام "تورك كوك"، ورئيس الجمعية العالمية لفصل الدم، منذ عام 2018، أحد المهندسين الأساسيين لعملية التقدم الطبي في تركيا. وقال "ألتونطاش": "إن علاج السرطان وخاصة أبحاث الخلايا الجذعية هي مصدر فخر لتركيا، وربما كانت هي الممارسة الطبية الأسرع نمواً في تركيا في العقد الماضي، حيث ارتفع عدد عمليات زراعة الخلايا الجذعية من 200 إلى أكثر من 4600 عملية سنوياً".

وأشار إلى أن الآلاف من المرضى، بما في ذلك العشرات من اللاجئين، قد تم علاجهم من أمراض مختلفة، من خلال الرعاية الطبية في العاصمة أنقرة، حيث يعتبر "ألتونطاش" كبير الأطباء في مستشفى الأورام. وأكد أن هذا دليل على أن تركيا قد وصلت بالفعل إلى مصاف الدول العظمى. وحول الإجراءات الطبية الباهظة الثمن، والتي يصعب القيام بها، صرح "ألتونطاش": "الحضارة ليست كل ما يتعلق بالناتج المحلي الإجمالي للفرد، معظم الدول لا تستطيع تقديم مثل هذه الخدمات المتطورة حتى لمواطنيها".

وأشار إلى أن عدد عمليات زراعة الخلايا الجذعية التي أجريت في تركيا، هو ضعف المتوسط ​​في البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وقال إن الحالة الاجتماعية في تركيا، ومختبرات الخلايا الجذعية المعتمدة دوليا، يجب أن تكون مصدر فخر. وأضاف أن الناس من جميع أنحاء العالم يأتون إلى تركيا من أجل علاج الخلايا الجذعية عالي الجودة ومنخفض التكلفة، مقارنةً بالولايات المتحدة وأوروبا.

وأعرب "ألتونطاش" عن ثقته، في أن تمتلك المعالجة بالخلايا الجذعية في تركيا، القدرة على بلوغ الريادة في السياحة العلاجية، مع الأخذ في الاعتبار أن مليار شخص يعيشون في دائرة نصف قطرها 4 ساعات. وقال: "تبلغ تكلفة هذه المعالجة 500 ألف دولار في الولايات المتحدة، بينما تبلغ حوالي 20 ألف دولار للمواطنين الأتراك، و 60 ألف دولار للمرضى الدوليين في المشافي الحكومية، وترتفع فقط إلى 100 ألف دولار في المشافي الخاصة". وأضاف: إن 500.000 شخصاً من المتبرعين، يتبرعون حالياً بالدم والخلايا الجذعية إلى "تورك كوك"، وأنهم بالفعل يقومون بمعالجة المرضى من أكثر من 10 دول. وأكد أن المجموعات الصغيرة السن، والمعدات الحديثة هي ما تميز البنك عن نظرائه. وقال "ألتونطاش": "إن بنك تورك كوك مفتوح لجميع المرضى في العالم، ولديه كل ما يلزم ليصبح علامة تجارية تركية عالمية في القطاع الصحي".