النظام يستهدف نقطة مراقبة تركية والكرملين لا يرى خلافاً مع تركيا بشأن إدلب

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 31.05.2019 15:02
آخر تحديث في 31.05.2019 15:22
نقطة مراقبة تركية جنوب إدلب (أرشيفية) نقطة مراقبة تركية جنوب إدلب (أرشيفية)

تعرض محيط نقطة مراقبة تركية في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا، اليوم الجمعة، لقصف مدفعي من قبل قوات النظام و المجموعات الإرهابية التابعة لإيران، في حين ذكر الكرملين أنه لا خلاف مع تركيا حول إدلب.

وسقطت قذائف مدفعية بالقرب من نقطة المراقبة التركية رقم 10، الواقعة في منطقة جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب، بالقرب من حدود محافظة حماة.

وقالت مصادر محلية للأناضول إن النقطة لم تتعرض لأضرار مادية أو بشرية، مرجحة أن تكون القذائف قد أطلقت من سلسلة جبال في شرقي محافظة اللاذقية (غرب)، أو من منطقة كريم بريف حماة.

وسبق أن تعرضت نقطة المراقبة المذكورة لاستهداف قوات النظام ثلاث مرات في 29 نيسان/ أبريل و 4 و 12 أيار/ مايو الماضيين.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إنه لا يوجد خلاف في وجهات النظر بين روسيا وتركيا، بخصوص التوصل إلى حل في إدلب السورية.

جاء ذلك في تصريحات صحفية الجمعة، بخصوص المكالمة الهاتفية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس.

وأضاف بيسكوف: "لا بد من التوصل لوقف إطلاق النار في المنطقة، لا بد من توقف الهجمات على مناطق وجود الجنود الروس بما فيها حميميم وإدلب".

وبخصوص صفقة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400" مع تركيا، قال بيسكوف "هذا الاتفاق سارٍ بالتأكيد، وهو في مرحلة التنفيذ، وأكدت تركيا عدة مرات التزامها بالاتفاق".

وقال أردوغان في اتصاله الهاتفي مع بوتين الخميس، إنه لا بد من تطبيق وقف إطلاق نار في إدلب، ومن ثم العودة للتركيز على الحل السياسي.