مخرج تركي ينتظر شحن جائزته الدولية من هوليوود لعدم امتلاكه نفقات الرحلة لاستلامها

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 06.09.2019 11:22
(الأناضول) (الأناضول)

حصل المخرج التركي "جواهر جوكبيلير" عن فيلمه السينمائي القصير، الذي بنيت أحداثه على قصة واقعية، على جائزة أفضل فيلم سينمائي في مهرجان لوس أنجلوس السينمائي الدولي بالولايات المتحدة، ومن المقرر أن ترسل جائزة المخرج المميز من هوليوود إلى تركيا بواسطة الشحن وذلك بسبب عدم تمكن "جوكبيلير" من تغطية نفقات السفر إلى لوس أنجلوس.

تدور أحداث الفيلم القصير الفائز "Snowfall Time"، حول قصة حياة والدة المخرج -التي قامت بأداء دور البطولة- في فترة الانقلاب العسكري الذي حصل في تركيا عام 1980. وقد تنافس فيلمه خلال المسابقة مع أكثر من 5000 فيلم.

وقد أوضح "جوكبيلير" بعد فوز فيلمه، أنه غير قادر على تغطية نفقات السفر فتذاكر سفره ووالدته تكلف ما يعادل نصف ميزانية الفيلم القصير تقريباً، مما جعله غير قادر على حضور الحفل الذي أقيم في استوديوهات رالي في هوليوود في 29 أغسطس.

وقال رغم أنه حلم باستلام الجائزة في هوليوود، إلا أنه يأمل أن يتحقق هذا الحلم بجائزة يحصل عليها بإخراج فيلم آخر.

أما والدته "ناجية جوكبيلير" البالغة من العمر 51 عاماً التي لعبت دور البطولة كممثلة رئيسية في الفيلم القصير، فقد أوضحت أنها بذلت الكثير من الجهد في الفيلم خلال الموسمين الشتويين وهي تنتظر الآن الجائزة.

يدور الفيلم حول الأحداث التي عاشتها "ناجية جوكبيلير" في 12 سبتمبر 1980، يوم وقوع الانقلاب العسكري الذي أطاح فيه رئيس الأركان العامة "كنان إيفرين" بحكومة سليمان ديميريل الائتلافية، واستحوذ على الجمعية الوطنية التركية الكبرى.

أثناء الفيلم، تحاول "خديجة" البقاء على قيد الحياة في قريتها في ظل ظروف الشتاء القاسية، حيث يهرب زوجها سليمان وابنه مصطفى من المنزل. تبقى "خديجة" مع ابنتها المريضة "أوزليم" في القرية بانتظار أن يعود زوجها وابنها مع ابنتها الأخرى "أليف" التي أرسلتها والدتها إلى قرية مجاورة لتنقذ الدجاجات الباقية على قيد الحياة، من طاعون نزل بحيوانات قريتهم.

يذكر أن الفيلم القصير حصل على العديد من الجوائز الدولية سابقاً، بما في ذلك جائزة "أفضل قصة أصلية"، وجائزة "أفضل فيلم قصير"، وجائزة "أفضل فيلم سينمائي"، وجائزة "أفضل روائي"، وجائزة "أفضل مخرج ذكر" في مهرجان الفيلم القصير العام الماضي في لوس أنجلوس. بالاضافة إلى جائزة "أفضل فيلم أوروبي" من مهرجان السينما الأوروبية الذي أقيم في بولندا وجائزة "أفضل خيال" من مهرجان البنغال الدولي في الهند.