السينما التركية ضيف الشرف بمهرجان الفيلم المتوسطي ببروكسل

ديلي صباح ووكالات
بروكسل
نشر في 05.12.2015 14:00
آخر تحديث في 05.12.2015 14:27
السينما التركية ضيف الشرف بمهرجان الفيلم المتوسطي ببروكسل

اختيرت السينما التركية، ضيف الشرف في مهرجان الفيلم المتوسطي في دورته الـ 15 بالعاصمة البلجيكية بروكسل.
وافتتح المهرجان مساء أمس الجمعة، بمشاركة سبعين فيلما من عشرين دولة، ويستمر حتى الحادي عشر من الشهر الجاري.
و يتضمن المهرجان مسابقة دولية رسمية، و يقدم لمحة عامة عن الأفلام الجديدة، إلى جانب ندوات سنيمائية، ومناقشات وأفلام وثائقية وأفلام قصيرة ودورات تعليمية، وحفلات موسيقية تقدمها فرق من دول البحر الأبيض المتوسط، والمعارض، وسوق البحر الأبيض المتوسط، ولقاءات مع المخرجين والممثلين والمنتجين.

و يتنافس على جائزة المهرجان ضمن المسابقة الرسمية، تسعة أفلام من إسبانيا، والإمارات العربية المتحدة وقطر (مشاركة بالإنتاج)، و تونس، والجزائر، والمغرب، وفلسطين، و فرنسا، وتركيا، وكرواتيا، وكوسوفو، ومقدونيا، وصربيا، وإيطاليا.

وتضم لجنة التحكيم كلا من المخرجة الفرنسية من أصل جزائري "بية القاسمي"، والممثلة التركية "سعدات أكسوي"، والممثل التونسي المغربي "توفيق جلاب"، والممثلة البلجيكية الألبانية "فلونجا كوديلي"، والمخرج البلجيكي من أصل مغربي "اسماعيل السعيدي"، والممثل الجزائري "إلياس سالم".

وفي تصريحات أدلت بها على هامش حفل الافتتاح، قالت مديرة المهرجان "اوريلي لوسو" إنه "تم اختيار موضوعين اثنين كمحور المهرجان هذا العام، وهما السنيما التركية كضيف شرف المهرجان" الذي يشهد مشاركة المخرج التركي "نوري بيلج سيلان"، المتحصل على السعفة الذهبية في مهرجان كان سنة 2014.

أما الموضوع الثاني بحسب المديرة، فهو "التركيز على قضية الهجرة التي ألهمت العديد من المخرجين من خلال مشاركة ثلاثة أفلام طويلة ورابع وثائقي، إلى جانب ندوات لمعالجة هذه القضية التي تؤثر بشكل خاص على البلدان البحر الأبيض المتوسط".

كما يعرض المهرجان للجمهور في بلجيكا عدداً من الأفلام للمرة الأولى، بعضها لم يخرج بعد إلى قاعات السنيما في بلجيكا، وهى فيلم "على حلة عيني" (فرنسا / تونس / بلجيكا / الإمارات العربية المتحدة) للمخرجة التونسية "ليلى بوزيد" والمتحصل الأسبوع الماضي على جائزة التانيت الذهبي لمهرجان قرطاج الدولي.

و فيلم "قصة مجنون " (فرنسا)، هذا إلى جانب فيلم "عن الحب والسرقة ومشاكل أخرى"، للمخرج الفلسطيني "مؤيد عليان"، ويحكي واقع الشباب الفلسطيني، والذي عُرض في مهرجان برلين السينمائي ولاقى استحسانا جماهيريا واسعا.