قريباً على شاشة السينما.. فيلم يحكي بطولات فرقة الفدائيين في الجيش العثماني

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
الممثلون في فرقة فدائيي الجيش العثماني (الأناضول) الممثلون في فرقة فدائيي الجيش العثماني (الأناضول)

نقرأ في كتب التاريخ الكثير من القصص البطولية التي عرفتها جيوش الفتح العثماني، ومن هؤلاء مجموعة من الرجال المقاتلين الفدائيين كلّفهم السلطان محمد الفاتح بقتل أمير رومانيا "فيلاد" الذي أقدم على قتل رسل السلطان الفاتح بين عامي 1459 و1460.

وقد بات هؤلاء الرجال مثالا وقدوة للكثير من المقاتلين.. واليوم تنتقل قصة هذه الفرقة من فدائيي الجيش العثماني إلى شاشة السينما في فيلم تركي جديد يستعرض بطولاتهم.

قصة الفيلم تدور حول مجموعة مكونة من 7 مقاتلين فدائيين، كلّفها السلطان محمد الفاتح باغتيال أمير رومانيا "فيلاد" الذي قتل رسلاً للسلطان.

وقد استمرت التحضيرات للفيلم، وفق القائمين عليه، نحو عامين، ويخرجه التركي عثمان قايا، ويتم تصوير أحداثه في ولاية أكسراي، وسط تركيا.

ويتناول الفيلم فرقة الفدائيين بمشاركة واسعة من عدد من الفنانين الأتراك، منهم إركان بتك كايا، وروزغار أكسوي، وإسماعيل فيليز، ونور فتاح أوغلو، ودميت تونجر وغيرهم.

منتج الفيلم، وهو أحد الممثلين جيم أوجان، قال في تصريحات إعلامية، إنه "يعمل على هذا المشروع منذ 8 سنوات، يتناول فيه قصص أشجع المقاتلين في فترة الحكم العثماني؛ حيث جرى تقليدهم في كل أنحاء العالم".

وأضاف أن "الفيلم كان عملا صعبا، ويتطلّب ميزانية عالية قياسا بأعمال الفترة الأخيرة".

ولفت إلى أن عملية التصوير بدأت منذ 7 أسابيع، فيما تبقى أسبوع آخر للتصوير في المنطقة.

ووعد أوجان أن "يشاهد الجمهور عرضا جميلا متميزا؛ فالحكاية مدهشة، وفيها مشاهد درامية وحركية وإثارة جميلة، وتتضمن مشاهد صعبة تتضمّن مخاطر عدة، كما أن عمليات التصوير تخللتها حوادث مرت بسلام".

وكشف أن "الفيلم سيعرض، بشكل متزامن، في كل من تركيا وأوروبا، وذلك خلال موسم عرضه"، دون تحديد موعد دقيق لذلك.