مخرجون مغاربة يطالبون بسحب أفلامهم من مهرجان إسرائيلي

اسطنبول
مخرجون مغاربة يطالبون بسحب أفلامهم من مهرجان إسرائيلي

طالب 3 مخرجين مغاربة، اليوم الأحد، بسحب أفلامهم من مهرجان إسرائيلي مرتقب للأفلام السينمائية.

يأتي ذلك تعقيبًا على عرض موقع "مهرجان حيفا الدولي للأفلام" مواعيد عرض أفلام لمخرجين مغاربة (نبيل عيوش، ومريم بنمبارك، ونرجس النجار)، في الدورة التي ستعقد بمدينة حيفا 22 سبتمبر الحالي .

وقال المخرجون في تصريحات صحفية لوسائل إعلام مغربية إنهم "تفاجؤوا باعتزام المهرجان عرض أفلامهم".

ودعت المخرجة مريم بنمبارك، اليوم، إدارة المهرجان إلى سحب فلمها من برنامج العرض لأنها تعتبر نفسها صوتا لمن لا صوت له؛ فهي ضد القمع والحصار الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني من طرف إسرائيل.

وقالت في بيان لها، إنها "لم تكن على علم بالبرنامج الذي أعلنته إدارة المهرجان".

بدورها طالبت المخرجة المغربية "نرجس النجار" أمس، بسحب فلمها من المهرجان، مبينة أنها تدافع عن السلام.

ومن جهته، نفى المخرج نبيل عيوش، أمس، علمه بمشاركة فلمه في المهرجان.

وأردف أنه باع حقوق الفلم لشركة فرنسية مكلفة بتسويقه دوليا، وهي التي تقف وراء هذه المشاركة.

واستنكر المرصد المغربي لمناهضة التطبيع (غير حكومي)، يوم الجمعة الماضي، مشاركة ثلاثة أفلام محلية في المهرجان الإسرائيلي.

وقال عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد إن "إدراج أفلام مغربية في برنامج المهرجان، يدخل في إطار حرب نفسية على الشعب المغربي، من أجل تشويه موقفه الرافض للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي".

وتزامنًا مع الأنباء عن مشاركة الأفلام المغربية في المهرجان الإسرائيلي، أطلق أكاديميون وسينمائيون مغاربة الخميس الماضي، حملة لجمع توقيعات رفضًا للتطبيع مع إسرائيل ولتأكيد مقاطعتها أكاديميًا وثقافيًا.