"لا تتركني".. فيلم يروي قصصاً مؤثرة لأيتام سوريين احتضنتهم تركيا

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 21.09.2018 10:48
آخر تحديث في 21.09.2018 12:35
لقطة للأيتام السوريين من فيلم لا تتركني لقطة للأيتام السوريين من فيلم "لا تتركني"

تبدأ دور السينما في تركيا، الجمعة، عرض فيلم "لا تتركني"، الذي يحكي قصصاً مستمدة من واقع أطفال أيتام سوريين لجؤوا إلى تركيا هرباً من جحيم الحرب في بلادهم.

وفي كلمة لها خلال عرض خاص للفيلم جرى في إسطنبول، مساء الخميس، أعربت مخرجة الفيلم البوسنية عائدة بيغيتش عن تقديرها وشكرها للشعب التركي على احتضانه أكثر من 4 ملايين سوري.

وأوضحت بيغيتش أن الحرب مأساة قاسية للغاية وتتسبب في فقدان أطفال لأسرهم وأسر لأطفالها.

وقالت: "الأطفال الذين لعبوا أدواراً في الفيلم عانوا من وقائع مأساوية عديدة؛ هؤلاء هم أبطالي الذين علموني القوة والشجاعة والحب".

وأضافت: "كلما واجهت موقفا صعبا أتذكر ما عاناه هؤلاء الأطفال واستمد القوة منهم".

واعتبرت بيغيتش أن الفيلم هو الأنجح في مسيرتها، معربة عن شكرها لكل من وقف إلى جانبها ودعمها حتى تمكنت من إنجازه.

من جانبه، بين منتج الفيلم محمد أمين الحسيني أنهم انطلقوا من فكرة أن الاهتمام بالأيتام سيزيد من خلال فيلم يصورونه، مؤكدًا على ضرورة وقوف الجميع إلى جانب الأيتام ومساندتهم.

والفيلم من كتابة وإخراج بيغيتش التي استمدت فكرتها من آثار أزمة اللاجئين الناجمة جراء المعارك والاشتباكات في سوريا، وتروي فيه قصص أطفال أيتام لجؤوا إلى ولاية شانلي أورفة التركية هربا من جحيم الحرب في سوريا.

وفي أبريل/ نيسان 2016، ذكرت بيغيتش أنها بدأت تحضيراتها من أجل تصوير فيلم متعلق بالأيتام السوريين، وقالت إنها استمعت لقصص حياة بعض اللاجئين السوريين في تركيا والتقت عددا من الأيتام.

وأضافت المخرجة البوسنية أن "لقاء اللاجئين السوريين مؤثر للغاية، خاصة المآسي التي صادفتُها لدى لقائي الأطفال الأيتام، إلا أنه رغم ذلك رأيت أشخاصا كثيرين يحملون آمالا للمستقبل".

وتملك المخرجة البوسنية بيجيتش (42 عاماً) في رصيدها العديد من الأفلام أبرزها "الثلج" الذي نالت عليه جائزة في مهرجان "كان" السينمائي عام 2008.