عقوبات أمريكية على شخصيات وشركات روسية تشتري النفط من داعش

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 26.11.2015 12:06
آخر تحديث في 27.11.2015 12:43
عقوبات أمريكية على شخصيات وشركات روسية تشتري النفط من داعش

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الأربعاء، عن فرض عقوبات جديدة على 10 كيانات وأفراد روس وسوريين، بمن فيهم وسطاء يعملون لتسهيل عمليات بيع النفط بين تنظيم "داعش" والنظام السوري، في الوقت الذي تدعي فيه روسيا والنظام الروسي محاربتهما للتنظيم الإرهابي.

وقال بيان صادر عن وزارة الخزانة الأمريكية، في هذا الشأن "في استجابة للعنف المتواصل الذي يشنه نظام (بشار) الأسد ضد مواطنيه، فقد قامت وزارة الخزانة ومكتب مراقبة الممتلكات الأجنبية، اليوم (أمس)، بتصنيف 4 أفراد و6 كيانات بكونهم يقدمون دعماً للحكومة السورية (...) ومن ضمنها الوساطة بينها وبين تنظيم داعش".

وشملت قائمة العقوبات كلا من رجل الأعمال السوري "جورج حسناوي"، وشركة "هيسكو للهندسة والإنشاء" التي يعمل لصالحها، بسبب "دعمه المادي والتصرف نيابة عن الحكومة السورية"، حيث أوضح البيان أن "حسناوي يعمل كوسيط لشراء النفط من داعش، لصالح النظام السوري".

كما شملت القائمة "مدلل خوري"، وخمسة من شركاته، إذ انه "ارتبط بعلاقة طويلة الأمد مع نظام الأسد ويمثل مصالح النظام التجارية والاقتصادية مع روسيا".

ورجل الأعمال الروسي الرئيس السابق للاتحاد الدولي للشطرنج "كيرسان ايليومزينوف"، قد شملته أيضا العقوبات، "لعمله مع خوري، فهما يملكان سويا بنك، راشيان فاينانشيال آلاينس، الذي شملته العقوبات كذلك".

كما طالت العقوبات "نيكوس نيكولو"، لارتباطه بالنظام السوري، وشركة "برايماكس للاستشارات التجارية المحدودة"، التي يرتبط بها، وشركة "هدسوترايد المحدودة" التي يقوم بإداراتها، بحسب البيان.

وشملت العقوبات أيضا شركتي "إيزيغو للاستثمارات المحدودة" و"كريسمنت التجارية" المرتبطتان بـ"خوري" أيضا.

وبموجب تلك العقوبات، يتم تجميد جميع ممتلكات هؤلاء الأشخاص والكيانات، الموجودة في أمريكا، أو ضمن نطاق صلاحياتها، ويمنع كذلك بموجبها أي مواطن، أو مقيم على أراضي الولايات المتحدة، من التعامل معهم أو الاتصال بهم