منظمة دولية تطالب بتطبيق السلام في جنوب السودان "تفادياً للانهيار"

وكالة الأناضول للأنباء
جوبا
نشر في 08.07.2016 12:32
آخر تحديث في 08.07.2016 12:38
منظمة دولية تطالب بتطبيق السلام في جنوب السودان تفادياً للانهيار

طالبت منظمة أوكسفام الدولية المعنية بالإغاثة والتنمية، جميع الأطراف الموقعة على اتفاق السلام في جنوب السودان بالالتزام الجاد بتنفيذ بنوده بشكل كامل لـ"تفادي انهيار" الأوضاع في الدولة الوليدة.

وقال "زلاتكو قيقج" المدير القطري للمنظمة (مقرها الرئيسي بريطانيا) في بيان له اليوم الجمعة، إنه "بدون التزام جميع الأطراف بوثيقة الاتفاق الموقعة في أغسطس (آب) العام الماضي، فإن الأوضاع ستكون عرضة للانهيار ".

وأضاف قيقج في البيان الذي اطلعت عليه الأناضول: "يجب أن تتم حماية السلام الهش في جنوب السودان. هذا البلد يحتاج لأن يستثمر في شعبه واقتصاده ومستقبله".

وتابع: "المجتمع الدولي والحكومة الانتقالية في جنوب السودان مطالبون بالتركيز على ضمان تنفيذ الاتفاق وخاصة في الجوانب المتعلقة بالإصلاح الاقتصادي ووضع الاعتبار لمشاركة المجتمعات المحلية في العملية السياسية والاستماع لأصواتهم".

وفي هذا الصدد، أشار المسؤول نفسه إلى أنه على الحكومة والمجتمع الدولي "التعلم من الماضي والاستماع لمواطني جنوب السودان في كل مرحلة من مراحل الفترة الانتقالية باعتبارهم الضامنين الحقيقيين للعملية السلمية".

هذا وقد دفع تجدد القتال في جنوب السودان منتصف ديسمبر/كانون أول عام 2013 إلى تشريد أكثر من مليوني مواطن عبر بعضهم الحدود إلى دول الجوار في إثيوبيا وكينيا وأوغندا والسودان، وباتوا يعتمدون على الإغاثة التي تقدمها لهم منظمات الغوث الدولية.

ووقعت الحكومة في جنوب السودان على اتفاق سلام مع المعارضة في أغسطس/آب الماضي، وبموجبه تم تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة جميع الأطراف المتحاربة تستمر لفترة ثلاثة أعوام تُنظم بعدها انتخابات عامة في البلاد .

وبرغم تشكيل الحكومة، فإن الأوضاع الاقتصادية لم تتحسن بعد في هذا البلد نسبة لتدني أسعار البترول الذي تعتمد عليه خزينة الدولة بنسبة كبيرة في السوق العالمي، إلى جانب تراجع الإنتاج في الحقول الرئيسية غربي البلاد بسبب الحرب .

واشترط صندوق النقد الدولي على الحكومة الجديدة إجراء إصلاحات اقتصادية نصت عليها اتفاقية السلام مقابل توفير الدعم المطلوب من المجتمع الدولي خلال الفترة الانتقالية.

وتتكون أوكسفام من 17 منظمة تعمل فى 90 دولة فى مجالات الإغاثة والتنمية.