"سولار أمبلس 2" تنهي رحلتها التاريخية حول العالم باستخدام الطاقة الشمسية فقط

وكالة الأناضول للأنباء
أبو ظبي
نشر في 26.07.2016 13:41
آخر تحديث في 26.07.2016 15:41
سولار أمبلس 2 تنهي رحلتها التاريخية حول العالم باستخدام الطاقة الشمسية فقط


حطّت طائرة "سولار إمبلس2"، التي تعمل كليًا بالطاقة الشمسية، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، لتكون أول طائرة حلّقت حول العالم بدون استخدام الوقود التقليدي.

وبدأت الطائرة رحلتها في 9 مارس/ أذار 2015، وتوقفت في 16 محطة في دول من بينها، عمان، والهند، وبورما، والصين، والولايات المتحدة، وإسبانيا، ومصر.

وغادرت الطائرة، الأحد، مطار القاهرة، وهبطت في مطار "البطين" في أبوظبي، اليوم، وبذلك تكون قد أكملت رحلتها التاريخية حول العالم.

وذكر الحساب الرسمي للطائرة على تويتر، " نعم، لقد فعلناها، حلّقنا مسافة 40 ألف كم بدون قطرة وقود واحدة".

وحلّقت طائرة "سولار إمبلس 2" خلال مهمتها أكثر من 500 ساعة طيران، على ارتفاع وصل 9 آلاف متر، وبسرعة وسطية تراوحت بين 45-90 كيلو متراً في الساعة.

وتمكنت الطائرة في رحلتها من تحقيق 19 رقماً قياسياً عالمياً على الأقل، منها ما يزال قيد الاعتماد من قبل الاتحاد العالمي للرياضات الجوية.
وتشمل الأرقام: تحليق الكابتن "أندريه بورشبيرج"، لمدة خمسة أيام وليال متتالية فوق المحيط الهادئ من اليابان إلى هاواي، وهي أطول رحلة فردية تحققها أي طائرة من ناحية الزمن، وعبور الطائرة التاريخي للمحيط الأطلسي بقيادة "بيتراند بيكارد"، وهو العبور الأول من نوعه بطائرة تعتمد على الطاقة الشمسية.

وتم تصنيع أجزاء من الطائرة "سولار إمبلس 2"، وتجميعها في الإمارات، وهي طائرة خفيفة يبلغ وزنها 2300 كغم وعرضها 72.3 م، وذلك من أجل تهيئة الأسطح للخلايا الشمسية، ويغطي الجناحين 17 ألفاً و248 خلية شّمسية، تُغذّي بطاريات الطائرة من طراز (ليثيوم بوليمر)، وتساعد على توليد وتخزين ما يكفي من الطاقة لتشغيل المحركات للتحليق لفترات أطول، وفي الظلام أيضاً".‎