ألمانيا: التقارب التركي الروسي مرحب به ولا يؤثر على الشركة الأمنية بـ"الناتو"

وكالة الأناضول للأنباء
اسطنبول
نشر في 08.08.2016 21:42
آخر تحديث في 09.08.2016 10:45
ألمانيا: التقارب التركي الروسي مرحب به ولا يؤثر على الشركة الأمنية بـالناتو

أعلنت نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، سوسن شبلي، عن ترحيب بلادها بالتقارب التركي الروسي بعد حادثة إسقاط تركيا لمقاتلة روسية، انتهكت مجالها الجوي، في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.

وأضافت شبلي، خلال تصريحات صحفية بالمركز الإعلامي الاتحادي في برلين، أن البلدين (تركيا وروسيا) لاعبان مهمان في إيجاد حل للأزمة السورية.

وأوضحت أن بلادها لا تعتقد أن يؤثر تقارب البلدين على الشراكة الأمنية داخل حلف شمال الأطلسي "الناتو"، مشيرة إلى أن تركيا شريك مهم في الحلف.

وتشهد مدينة سانت بطرسبرغ الروسية، الثلاثاء، لقاء بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، يحمل أهمية كبيرة من حيث توقيته والقضايا التي من المنتظر أن يتناولها.

وسيكون اللقاء هو الأول الذي يجمع الرئيسين، بعد الأزمة التي نشبت بين البلدين، إثر قيام مقاتلتين تركيتين بإسقاط طائرة حربية روسية اخترقت المجال الجوي التركي، في 24 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.

ويتوقع أن يلعب اللقاء المنتظر، دورا كبيرا في وضع خارطة طريق لمستقبل العلاقة بين البلدين، عبر مناقشة سبل إعادة إحياء العلاقات بينهما، والتعاون التجاري والاقتصادي، بالإضافة إلى تناول المسائل المثارة على الساحة، مثل الأزمات الإقليمية، وعلى رأسها الأزمة السورية، ما يضفي على اللقاء بعداً إقليمياً هاماً، خاصة أن تركيا وروسيا، من الدول التي يمكن أن تلعب دورا مهما في التوصل لحل للأزمة السورية المندلعة منذ أكثر من خمس سنوات.