بلغاريا تحظر النقاب واحتجاجات من الأقلية التركية الأكبر في البلاد

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 30.09.2016 14:07
آخر تحديث في 30.09.2016 14:48
بلغاريا تحظر النقاب واحتجاجات من الأقلية التركية الأكبر في البلاد

أقر البرلمان البلغاري الجمعة قانوناً يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة لتصبح بلغاريا ثالث دولة أوروبية بعد فرنسا وبلجيكا تطبق تشريعاً من هذا النوع.

والقانون الجديد "يحظر ارتداء ملابس تخفي الوجه جزئياً أو كلياً في الأماكن العامة"، إلا إذا كان ذلك لأسباب صحية أو تتطلبها المهنة. وأعفيت المساجد من هذا المنع.

والعقوبات المقررة هي غرامة قدرها مئتي ليفا (مئة يورو) للمخالفة للمرة الأولى، و1500 ليفا (750 يورو) لكل مخالفة تالية.

واستبقت مدينة بازاردجيك صدور القانون وقررت في نيسان/أبريل حظر ارتداء النقاب وفرضت عقوبات على ثماني نساء خالفن القرار. وتبنت أربع مدن أخرى نصوصاً مماثلة له بعد ذلك.

ويشكل المسلمون ومعظمهم من أصول تركية أو من غجر الروما 13 بالمئة من سكان بلغاريا ذات الغالبية الأرثوذكسية.

وأدى تبني القانون قبل شهر من الانتخابات الرئاسية التي ستجري في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر إلى احتجاجات كبيرة من حزب الأقلية التركية "حركة الحقوق والحريات" الذي اتهم الأحزاب الأخرى "بنشر التعصب الديني". وقاطع نواب هذا الحزب التصويت.

وكانت مسودة القانون تنص أولاً على عقوبات بالسجن وحرمان من مساعدات اجتماعية للواتي يرتدين النقاب.