فرنسا تحيي الذكرى الأولى لهجمات داعش التي أوقعت مئات القتلى والجرحى

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 13.11.2016 14:53
آخر تحديث في 13.11.2016 19:52
فرنسا تحيي الذكرى الأولى لهجمات داعش التي أوقعت مئات القتلى والجرحى

تكرّم فرنسا الأحد ذكرى ضحايا هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 بمراسم تتسم بالبساطة غداة الحفلة الموسيقية الرمزية لإعادة افتتاح مسرح باتاكلان التي قدمها المغني البريطاني ستينغ السبت.

وفي الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2015، استهدفت سلسلة هجمات بالرشاشات والمتفجرات ستاد فرنسا قرب باريس ومسرح باتاكلان ومطاعم عدة ما أدى إلى مقتل 130 شخصا وجرح 400 آخرين ما زال نحو عشرين منهم يعالجون في مستشفيات. وتبنى تنظيم داعش الهجمات.

وافتتح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الأحد المراسم بإزاحة الستار عن لوحة تذكارية في ستاد فرنسا شمال باريس حيث سقط أول ضحايا الهجمات.

وأزاح هولاند الستار عن اللوحة التي تحمل اسم مانويل دياس الذي قتل في تفجير أحد الانتحاريين لحزام ناسف عند أحد مداخل الستاد. وبعد دقيقة صمت ووضع إكليل من الورود، تلا نجل الضحية نصا يدعو إلى "التسامح".

وسيزور الرئيس الاشتراكي ورئيسة بلدية باريس آن ايدالغو المواقع التي طالتها الهجمات. وسيرفعون الستار عن خمس لوحات تذكارية أخرى تكريما "للذين فقدوا حياتهم في هذه الأماكن"، مع أسماء الضحايا بعد موافقة عائلاتهم على ذلك.

وتوجه هولاند بعد ذلك إلى مطاعم "لوكاريون" و"لو بوتي كامبودج" و"لا بون بيير" و"لا بيل ايكيب"، في ذكرى 39 شخصا قتلوا على هذه الأرصفة بالرشاشات. وفي المساء سيزور مسرح باتاكلان.