كوريا الشمالية تختبر محرك صاروخ مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمنطقة

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
نشر في 19.03.2017 10:41
آخر تحديث في 19.03.2017 13:06
كوريا الشمالية تختبر محرك صاروخ مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمنطقة

اختبرت بيونغ يانغ محركا جديدا للصواريخ بحضور الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون، بالتزامن مع زيارة لوزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون الى بكين حيث بحث مع المسؤولين الصينيين مطولا البرنامج النووي الكوري الشمالي.

ونقلت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية عن كيم قوله إن "العالم سيدرك قريبا أهمية النصر التاريخي الذي حققناه اليوم".

ويبدو أنه تم اختيار توقيت هذا الاختبار ليتزامن مع وصول وزير الخارجية الأمريكي السبت إلى بكين.

وكان تيلرسون صرح قبل ساعات من لقائه الرئيس الصيني شي جينبينغ أن بكين وواشنطن "ستعملان معا لنرى كيف (يمكنهما) دفع حكومة بيونغ يانغ الى تغيير موقفها (...) والابتعاد عن تطوير اسلحة نووية".

وعبرت بيونغ يانغ عن ارتياحها لهذه التجربة. وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن "تطوير محرك بدفع قوي من الجيل الجديد وصنعه، سيساعد على تعزيز الأسس العلمية والتكنولوجية التي ستتيح لنا بلوغ المستوى العالمي في مجال إطلاق الأقمار الصناعية والتدخل في الفضاء".

واوضحت الوكالة أن "الزعيم (كيم) أشار إلى أن نجاح هذا الاختبار الذي يشكل حدثا تاريخيا وقال إن الأمر يتعلق بولادة جديدة للبرنامج الصاروخي للبلاد".

وقبل وصوله الى الصين، زار تيلرسون اليابان وكوريا الجنوبية.

وفي اطار هذه الجولة اكد الوزير الامريكي أن الولايات المتحدة لن تتبع بعد الآن سياسة "الصبر الإستراتيجي" التي طبقتها واشنطن من قبل حيال نظام بيونغ يانغ واخفقت على حد قوله. واكد في هذا السياق أن عملية عسكرية امريكية هي "خيار مطروح".

وجاءت تصريحات تيلرسون خصوصا بعد اختبارين نوويين اجرتهما بيونغ يانغ في 2016 وتجارب اطلاق صواريخ قالت كوريا الشمالية إنها اختبارات قبل ضربات محتملة للقواعد الامريكية في اليابان.