بعد إساءته للإسلام.. هزيمة حاكم جاكرتا السابق في الانتخابات الإندونيسية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 19.04.2017 16:37
آخر تحديث في 20.04.2017 02:23
بعد إساءته للإسلام.. هزيمة حاكم جاكرتا السابق في الانتخابات الإندونيسية

شهدت انتخابات اختيار حاكم العاصمة الإندونيسية جاكرتا، خسارة لحاكمها الحالي المسيحي باسوكي تجاهاجا بورناما.

وأظهرت نتائج أولية للانتخابات اليوم أن بورناما والملقب بـ "أهوك" حصل على 42% من الأصوات مقابل 58% لوزير التربية السابق أنيس باسويدان المسلم.

ويحاكم "أهوك" وهو من العرقية الصينية المسيحية، بتهمة ازدراء الدين الإسلامي في المحاكم الإندونيسية، لإساءته استخدام آيات قرآنية.

وتكشف هذه الانتخابات تزايد نفوذ الإسلاميين المحافظين في هذا البلد، الذي يضم 255 مليون نسمة.

وقال بورناما إن جماعات إسلامية تستخدم جملا من القرآن لحث الناس على عدم دعمه متهماً إياهم بخداع الناخبين.

ونظم الإسلاميون في الأشهر الأخيرة تظاهرات حاشدة ضد الحاكم المسيحي المنتهية ولايته، الذي يحاكم بتهمة الإساءة للإسلام.

وشكل الاقتراع مواجهة بين كبار اللاعبين السياسيين في البلاد، الذين يعتبرون منصب حاكم العاصمة التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة مؤشراً إلى ما ستكون عليه نتائج الانتخابات الرئاسية، التي ستُجرى في 2019.

أهوك، وهو أول حاكم غير مسلم لجاكرتا والأول القادم من الأقلية الصينية، وسيفقد بذلك منصباً وصل إليه تلقائياً في 2014 مع انتخاب رئيس البلدية السابق جوكو ويدودو رئيساً للبلاد، فيما كان هو مساعده.

ويمثل المسيحيون أقل من 10 % من سكان البلاد البالغ عددهم 250 مليون نسمة، ولا تتعدى الأقلية الصينية 1 %.