فقدان 10 بحارة أمريكيين إثر اصطدام مدمرتهم بناقلة في سنغافورة

وكالة اسوشيتد برس
إسطنبول
نشر في 21.08.2017 09:25
آخر تحديث في 21.08.2017 20:41
فقدان 10 بحارة أمريكيين إثر اصطدام مدمرتهم بناقلة في سنغافورة

فقد عشرة بحارة أمريكيين إثر حادث تصادم وقع بين المدمرة "يو إس إس جون سي ماكين" وناقلة نفط في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين شرقي سنغافورة، وهو الحادث الثاني الذي يكون طرفه سفينة تابعة للأسطول الأمريكي السابع بالمحيط الهادئ خلال شهرين.

وذكرت البحرية الأمريكية أن خمسة بحارة أصيبوا بجروح في حادث التصادم بين المدمرة والناقلة "ألنيك إم سي" التي يبلغ طولها 183 مترا وهي ناقلة نفط وكيمياويات.

تم إجلاء أربعة من المصابين بواسطة مروحية تابعة لبحرية سنغافورة إلى مستشفى محلي لتلقي العلاج من إصابات غير خطيرة، ولم يتطلب الأمر مزيدا من العناية الطبية.

وكانت المدمرة في طريقها إلى سنغافورة للقيام بزيارة روتينية بعد إجراء عملية حساسة متعلقة بحرية الملاحة الأسبوع الماضي، حيث أبحرت بالقرب من إحدى الجزر الصينية الصناعية في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وذكر الأسطول السابع أن المدمرة تضررت في أحد جوانبها جراء الاصطدام الذي وقع في الساعة 5:24 صباحا بالتوقيت المحلي، لكنها توجهت إلى الميناء رغم ذلك.

وقالت الحكومة السنغافورية إن الحادث لم يتسبب في إصابة أي شخص على متن ناقلة النفط التي تحمل علم ليبيريا، لكن التصادم أحدث أضرارا في حجرة بمقدمة السفينة على بعد 7 أمتار فوق سطح الماء.

وأرسلت سنغافورة سفنا وعناصر من خفر السواحل للمشاركة في جهود البحث والإنقاذ.

وقال رئيس البحرية الماليزية أحمد كامارولزمان أحمد بدر الدين (على تويتر) إن سفينتين إضافة إلى طائرات تابعة للبحرية والقوات الجوية تساعد في جهود البحث عن البحارة المفقودين.

ونشرت صورة للمدمرة الأمريكية تظهر أضرارا كبيرة في أحد جوانبها.

وذكرت البحرية أن طائرة من طراز "أوسبري" ومروحيات "سيهوك" تساعد في عملية البحث.

ولم ترد توضيحات بشأن حادث التصادم، وأفادت البحرية الأمريكية بأنها ستجري تحقيقا.

ويعد هذا حادث التصادم الثاني لسفينة تابعة للأسطول السابع في المحيط الهادئ خلال شهرين إذ قضى سبعة بحارة أمريكيين في يونيو/ حزيران الماضي عندما اصطدمت المدمرة "يو إس إس فيتزجيرالد" بسفينة حاويات في المياه الواقعة قبالة اليابان.