واشنطن: روسيا ربما زارت موقع الهجوم الكيميائي في دوما و"عبثت" به

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
سيارات تقل فريق تقصي الحقائق من منظمة حظر السلاح الكيماوي في دمشق سيارات تقل فريق تقصي الحقائق من منظمة حظر السلاح الكيماوي في دمشق

قال المندوب الأميركي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، الاثنين، إن روسيا قد تكون زارت موقع الهجوم بالغاز السام في بلدة دوما السورية "وعبثت" بالأدلة.

وأضاف المندوب، كين وارد، خلال جلسة طارئة تعقدها المنظمة: "حسب فهمنا، قد يكون الروس زاروا موقع الهجوم".

وأضاف في كلمته: "نشعر بالقلق إزاء احتمال أن يكونوا عبثوا به لإحباط جهود بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة لإجراء تحقيق فعال".

وقال إن ذلك في حال ثبوته، سيثير "أسئلة جدية" حول قدرة بعثة تقصي الحقائق على القيام بعملها.

والتقى المجلس التنفيذي للمنظمة خلف ابواب مغلقة لمناقشة هجوم كيميائي في دوما اودى بحوالي 80 شخصا وأصاب المئات من معارضي الأسد بحالات اختناق وتسمم.

ودعا المندوب الهيئة المكونة من 41 عضوا الى "إدانة الحكومة السورية بسبب حكمها بالارهاب الكيميائي والمطالبة بمحاسبة دولية للمسؤولين عن هذه الهجمات الشنيعة".

كما حض النظام السوري على "إنهاء هذه المهزلة" و"الوقف الفوري" لمثل هذه الهجمات و"تفكيك كل جوانب برنامجه للأسلحة الكيميائية".