إسرائيل تكشف وثائق حول نووي إيران.. وواشنطن: الاتفاق معها بني على أكاذيب

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 01.05.2018 10:06
آخر تحديث في 01.05.2018 20:56
إسرائيل تكشف وثائق حول نووي إيران.. وواشنطن: الاتفاق معها بني على أكاذيب

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أنها تدرس المعلومات التي كشف عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو الاثنين، بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأفاد بيان للبيت الأبيض، صدر مساء الاثنين، أن "الولايات المتحدة تدرك المعلومات التي كشفت عنها إسرائيل، وتواصل دراستها بعناية".

وأورد البيان أن "هذه المعلومات تقدم تفاصيل جديدة ومقنعة حول جهود إيران لتطوير أسلحة نووية"، وأضاف أن "هذه الحقائق تتفق مع المعلومات التي كانت لدى الولايات المتحدة منذ فترة طويلة".

من جانبه، أصدر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو هو الآخر بيانا، يقول فيه إن "الوثائق التي حصلت عليها إسرائيل من داخل إيران، تظهر بما لا يدع مجالا للشك أن النظام الإيراني لا يقول الحقيقة".

وكشف بومبيو إنه راجع شخصيا العديد من الملفات الإيرانية، مضيفا أن مسؤولي منع انتشار النووي والمخابرات يقومون بتحليل عشرات الآلاف من الصفحات وترجمتها من الفارسية.

وأضاف "وهذا العمل سيستمر لمدة أشهر، ونحن نقدر أن الوثائق التي راجعناها صحيحة"، على حد تعبيره.

وقال بومبيو، إن الاتفاق الذي وقع حول البرنامج النووي الإيراني "لم يكن مبنيا على أساس حسن النية أو الشفافية وإنما على أكاذيب إيران".

وأردف المسؤول الأمريكي "الآن يعرف الجميع أن إيران كذبت ولا تزال، وقد حان الوقت لمراجعة إذا كان يمكن الوثوق بإيران بخصوص تخصيب أو مراقبة أي مواد نووية".

وكشف بومبيو أنه "مع اقتراب موعد الثاني عشر من مايو/أيار الجاري من أجل تعديل الاتفاق مع إيران، سأتشاور مع حلفائنا الأوروبيين والدول الأخرى حول أفصل الطرق للتعامل على ضوء ما نعرفه الآن عن سعي إيران في الماضي لامتلاك الأسلحة النووي وخداعها المنتظم للعالم".

وكان نتنياهو، قد قال إن "إسرائيل لديها أدلة على أن إيران تعمل على برنامج سري للاستحواذ على سلاح نووي"، موضحًأ أن بلاده زودت واشنطن بالمعطيات اللازمة.

جاء ذلك أثناء عرض توضيحي حول البرنامج النووي الإيراني، قدمه نتنياهو، الاثنين، في مدينة تل أبيب، أمام وسائل إعلام.

وأضاف رئيس الحكومة الإسرائيلية: "حصلت على 55 ألف صفحة من المعلومات الاستخباراتية، ومحفوظة كملفات في 183 قرصا مدمجا، بشأن الملف النووي الإيراني".

واعتبر أن المعلومات التي تملكها بلاده "ستجرم إيران بشأن ملفها النووي".