قراصنة صينيون يخترقون بيانات عسكرية خطيرة للبحرية الأمريكية

وكالة الأناضول للأنباء
نشر في 09.06.2018 16:29
آخر تحديث في 09.06.2018 20:16
قراصنة صينيون يخترقون بيانات عسكرية خطيرة للبحرية الأمريكية

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن قراصنة تابعين للحكومة الصينية اخترقوا أجهزة كمبيوتر تابعة للبحرية الأمريكية.

ونقلت الصحيفة في عددها الأخير عن مسؤولين أمريكيين (لم تسمهم)، أن القراصنة سرقوا بيانات غاية في الحساسية تتعلق بأساليب الحرب في أعماق المياه.

وأضافت أن البيانات شملت "خططا سرية لتطوير صاروخ مضاد للسفن أسرع من الصوت لاستخدامه في الغواصات الأمريكية بحلول عام 2020".

وأوضحت الصحيفة، أن "عملية الاختراق استهدفت أجهزة كمبيوتر خاصة بمتعاقد يعمل لدى البحرية، خلال يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين"، دون الكشف عن هويته.

وأشارت إلى أن "القراصنة استولوا على نحو 614 غيغابايت من المواد المتعلقة بمشروع عسكري ضخم يسمى (سي دراغون) فضلا عن إشارات ومعلومات تتعلق بأنظمة مشفرة".

وقال المسؤولون، حسب الصحيفة، إن البحرية الأمريكية تجري تحقيقا لمعرفة ملابسات هذا الاختراق بمساعدة مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI.